4 فوائد صحية مدهشة للحْية ..

الحماية في الصيف
وجدت دراسة من جامعة “كوينز لاند” (Queensland) الأسترالية أن اللحية تعتبر واقيا طبيعيا من أشعة الشمس في الصيف؛ فالوجه الملتحي محمي من الأشعة فوق البنفسجية الضارة بنسبة تتراوح من 90% وحتى 95% مقارنة بالوجه الخالي من الشعر. وعموما، لا يقلّل ذلك من خطر الإصابة بحروق الشمس فحسب، وإنما يقلّل أيضا من احتمالية الإصابة بسرطان الجلد.
وأوضح طبيب الأمراض الجلدية ديف هارفي أن قدرة اللحية على الحماية من أشعة الشمس تنبع من كون الشعر يمثّل سطحا عاكسا يعمل على تشتيت الإشعاعات الضوئية. في المقابل، تعتمد نسبة الحماية على كثافة اللحية ولونها وسمكها.
الحماية في الشتاء
اللحية تحافظ على حرارة الجلد تحتها في فصل الشتاء. وفي هذا الصدد، قال الدكتور جيريمي فينتون -المختص بالأمراض الجلدية- إن الجسم يستجيب للطقس البارد عن طريق تعديل موضع الشعر وجعله منتصبا ليحبس الحرارة بالقرب من الجلد. كما يمكن لشعر اللحية أن يحمي الوجه من هبّات الرياح الباردة.
التصدي للأجسام الغريبة
 اللحى الكثيفة فعالة للغاية في الحماية من المهيجات البيئية ومسببات الحساسية، على غرار آلية عمل الشعر في الأنف، حيث ينقي شعر اللحية الخشن الغبار والأتربة التي تسبب الربو والحساسية قبل أن تدخل الأنف أو الفم وتتسلل إلى الجهاز التنفسي. في المقابل، يخلق الإغفال عن تنظيف اللحية -بشكل يومي- بيئةً تتراكم بها تلك الأجسام الضارة وتزيد من مدة تعرض الجسم لآثارها.بشكل غير مباشر، تحمي اللحية مظهر وصحة بشرة الوجه بسبب عدم تعريضها المستمر للحلاقة التي تؤدي إلى مشاكل جلدية، مثل نمو الشعر تحت الجلد أو نتوءات الحلاقة أو التهاب الجريبات أو الجروح الناجمة عن اصطدام شفرة الحلاقة بأي نتوء أو بثرة على الوجه أو حتى جفاف البشرة.
تأجيل ظهور علامات الشيخوخة
من شأن الفوائد السابقة للحى -مثل عكس أشعة الشمس الضارة ومنع الجفاف- أن تساعد في الحفاظ على بشرة شابة. ووفقا لموقع “توينتي فور سيفن وول ستريت”، يؤدي التعرض للشمس إلى ظهور علامات الشيخوخة المبكرة، مثل التجاعيد.
في المقابل، يتسبّب جفاف البشرة بتقشّر الجلد وظهور الخطوط الدقيقة والتشققات. بالإضافة إلى ذلك، يعمل شعر اللحية بمثابة حاجز يحول دون فقدان الزيوت المفيدة المعززة للبشرة الشابة التي يمسحها الكثيرون دون شعور منهم عن طريق لمس جلد وجههم مباشرة على مدار اليوم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.