أسباب الإصابة بالقرحة الهضمية ؟

البكتيريا: عادة ما تعيش بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري في الطبقة المخاطية التي تغطي وتحمي الأنسجة التي تبطن المعدة والأمعاء الدقيقة وفي كثير من الأحيان، لا تسبب بكتيريا الملوية البوابية أي مشاكل، ولكنها يمكن أن تسبب التهاب الطبقة الداخلية للمعدة، ما يؤدي إلى حدوث قرحة.
ليس من الواضح كيف تنتشر عدوى الملوية البوابية لكنها قد تنتقل من شخص لآخر عن طريق الاتصال الوثيق، مثل التقبيل و قد يصاب الناس أيضًا بالبكتيريا الحلزونية البوابية من خلال الطعام والماء.
الاستخدام المنتظم لبعض مسكنات الآلام: يمكن أن يؤدي تناول الأسبرين، بالإضافة إلى بعض مسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية والتي تعرف باسم العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات(NSAIDs) ، إلى تهيج أو التهاب بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة.
قد يزيد التدخين من فرص الإصابة بالقرحة الهضمية لدى الأشخاص المصابين بالبكتيريا الحلزونية البوابية.
الإكثار من تناول المشروبات الكحولية: حيث  يمكن أن يتسبب الكحول في تهيج وتآكل البطانة المخاطية لمعدتك، كما أنه يزيد من كمية حمض المعدة التي يتم إنتاجها
تناول الأطعمة الحارة: هذه العوامل وحدها لا تسبب القرحة، لكنها قد تجعل القرحة أسوأ وأكثر صعوبة في التئامها.
يمكن أن تؤدي القرحة الهضمية إذا تركت دون علاج إلى نزيف داخلي،  يمكن أن يحدث النزيف كفقدان بطيء للدم يؤدي إلى فقر الدم أو فقدان دم شديد قد يتطلب دخول المستشفى أو نقل الدم، و قد يؤدي فقدان الدم الشديد إلى قيء أسود أو دموي أو براز أسود أو دموى، وقد تؤدى ايضا إلى  ثقب في جدار المعدة
ويمكن للقرحة الهضمية أن تمنع مرور الطعام عبر الجهاز الهضمي، مما يجعلك تشعر بالامتلاء بسهولة وتتقيأ وتفقد الوزن إما من خلال التورم الناتج عن الالتهاب أو من خلال التندب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.