أصل كورونا.. أخيرا الدراسة المنتظرة تحسم الجدل الطويل

استبعدت دراسة مشتركة بين منظمة الصحة العالمية والصين فرضية تفشي فيروس كورونا المستجد من مختبر، مرجحة انتقال الفيروس من الخفافيش إلى البشر عن حيوان آخر.
وقالت الدراسة إن انتقال الفيروس من الخفافيش إلى البشر عبر حيوان آخر هو “السيناريو الأكثر رجوحا”، وأن مسألة تفشيه من مختبر “غير مرجحة للغاية”.
واقترح الفريق القيام بمزيد من البحث في كل مجال، باستثناء فرضية تسرب الفيروس من مختبر.
وتأخر الفريق في إصدار الدراسة مرارا، مما أثار تساؤلات عدة، وسط اتهامات بمحاولة تحريف الاستنتاجات لمنع اتهام بكين بالتسبب في انتشار الوباء.
وقال مسؤول في منظمة الصحة العالمية أواخر الأسبوع الماضي إنه يتوقع أن تكون الدراسة جاهزة “في الأيام القليلة المقبلة”.
وتلقت أسوشيتد برس ما بدا أنها نسخة شبه نهائية من الدراسة، يوم الإثنين، من دبلوماسي مقيم في جنيف من دولة عضو في منظمة الصحة العالمية.
 ولم يتضح ما إذا كانت الدراسة ستتغير قبل صدورها رسميا.
ووضع الباحثون أربعة سيناريوهات، وخلصوا إلى أن انتقال الفيروس من الخفافيش إلى البشر عبر حيوان ثالث أمر “مرجح للغاية”، وقالوا إن الانتشار من خلال منتجات غذائية ممكن، ولكنه غير محتمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.