عادات في نمط الحياة تطيل سنواتك “الخالية من الأمراض”!

سلطت دراسة الضوء على 5 قرارات حياتية يمكن أن تطيل سنوات “خلوك من الأمراض”.
ويزيد التقدم في العمر من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل السرطان. ولحسن الحظ، يمكن للتدخلات المتعلقة بنمط الحياة أن تخفف من هذه المخاطر، وتعظّم فوائد العيش لفترة أطول.
وبحثت الدراسة في تأثير خمسة تدابير لنمط الحياة الصحي على متوسط ​​العمر المتوقع، ومعدلات الأمراض.
ولجمع النتائج، حلل الباحثون بيانات عن 73196 ممرضة مسجلة في الولايات المتحدة من دراسة صحة الممرضات و38366 من المتخصصين الصحيين الذكور الأمريكيين من دراسة متابعة محترفي الصحة، والذين كانوا خالين من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري عند التسجيل.
وتعد الدراسة من بين أكبر التحقيقات في عوامل الخطر للأمراض المزمنة الرئيسية لدى النساء.
وبالمثل، فإن دراسة متابعة أخصائيي الصحة عبارة عن تحقيق استمر لعقود من الزمن في صحة الرجال وحالات الإصابة بأمراض خطيرة، مثل السرطان وأمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية الأخرى.
واستُخدمت 5 عوامل أسلوب حياة منخفض الخطورة – عدم التدخين مطلقا، والوزن الصحي (BMI)، ومدة لا تقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني اليومي، وتناول الكحول باعتدال، والنظام الغذائي الجيد – لحساب درجة نمط الحياة الصحية.
وأعطى مجموع هذه الدرجات الخمس معا درجة نمط حياة منخفضة المخاطر تتراوح من 0 إلى 5، مع درجات أعلى تشير إلى نمط حياة أكثر صحة.
وقُيّم المشاركون بانتظام على مدى أكثر من 20 عاما. وخلال هذا الوقت، جرى تسجيل تشخيصات ووفيات جديدة بسبب السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري النوع 2.
وبعد التعديل حسب العمر والعرق والتاريخ الطبي للعائلة والعوامل الأخرى، التي يحتمل أن تكون مؤثرة، كان متوسط ​​العمر المتوقع الخالي من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري في سن الخمسين، 24 عاما للنساء اللائي لم يتبننّ أي عوامل نمط حياة منخفضة الخطورة، و34 عاما للنساء اللاتي اعتمدن أربعة أو خمسة عوامل منخفضة الخطورة.
وبالمثل، كان متوسط ​​العمر المتوقع الخالي من أي من هذه الأمراض المزمنة 24 عاما بين الرجال الذين لم يتبنوا عوامل نمط حياة منخفضة الخطورة، و31 عاما لدى الرجال الذين تبنوا أربعة أو خمسة من عوامل نمط الحياة منخفضة الخطورة.
وتتمتع النساء اللواتي لديهن أربعة أو خمسة من عوامل نمط الحياة منخفضة الخطورة بمتوسط ​​عمر متوقع أطول بـ 10.6 سنوات، وخال من الأمراض المزمنة الرئيسية مقارنة بالنساء اللائي لديهن عوامل نمط حياة منخفضة الخطورة، في حين اكتسب الرجال متوسط ​​عمر افتراضي أطول بـ 7.6 سنوات خال من الأمراض المزمنة الرئيسية، مقارنة بمن ليس لديهم عوامل نمط الحياة منخفضة الخطورة.
وهذه دراسة قائمة على الملاحظة لذا لا يمكن تحديد السبب، ويشير المعدون إلى بعض القيود، مثل الاعتماد على عادات نمط الحياة المبلغ عنها ذاتيا، والمشاركون هم في الأساس متخصصون في مجال الصحة البيضاء، لذلك قد لا تنطبق النتائج بشكل عام.
ومع ذلك، غطت البيانات عددا كبيرا من الأشخاص بتقييم مفصل ومتكرر لعوامل نمط الحياة على مدى فترة متابعة طويلة.
وفي ملاحظاتهم الختامية، قال معدو الدراسة: “السياسات العامة لتحسين الغذاء والبيئة المادية تفضي إلى تبني نظام غذائي ونمط حياة صحيين، فضلا عن السياسات واللوائح ذات الصلة (على سبيل المثال، حظر التدخين في الأماكن العامة أو قيود الدهون المتحولة ) ضرورية لتحسين متوسط ​​العمر المتوقع، وخاصة متوسط ​​العمر المتوقع الخالي من الأمراض المزمنة الرئيسية”.
ويعد تناول نظام غذائي صحي ومتوازن جزءا مهما من الحفاظ على صحة جيدة، ويمكن أن يساعدك على الشعور بأفضل ما لديك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.