بإمكان كورونا أن يندمج في الجسم البشري

وفق باحثون فأن لدى أجزاء من الجينوم الخاص بفيروس كورونا القدرة على الاندماج في الجينوم البشري.

وفي إطار دراسة خصائص فيروس كورونا المستجد، قام الخبراء بإضافة جين إنزيم المنتسخة العكسية – وهو إنزيم مسؤول عن تحويل الحمض النووي الريبوزي (حمض RNA) إلى الحمض النووي الصبغي (حمض DNA) إلى خلايا بشرية واستزرعوا الخلايا الناتجة عن هذه العملية بدمجها مع فيروس كورونا.

وأبانت التجربة أن بعض أجزاء حمض RNA الخاص بالفيروس تحولت إلى حمض DNA وجرى نقلها إلى الصبغيات البشرية، الأمر الذي قد يفسر إيجابية نتائج فحوصات كورونا لدى أشخاص غير مصابين بمرض “كوفيد-19”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.