فرنسا: خفض الإصابات اليومية بكورونا لما دون خمسة آلاف هدف لا يزال بعيدا..

لجين برهوم – متابعات –

قال المدير العام للصحة الفرنسية، جيروم سالومون، إنه “على الرغم من كل الجهود التي نبذلها، ما زلنا نواجه خطرا كبيرا بعودة وتيرة جائحة كوفيد-19 إلى التسارع”. وأشار المدير العام للصحة الفرنسية في تصريح صحفي إلى أن هدف الحكومة في خفض عدد الإصابات اليومية بالفيروس إلى أقل من خمسة آلاف يوميا لا يزال بعيدا، وهو المستوى الذي تعهدت الحكومة في حال التوصل إليه، برفع الإغلاق العام.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد تعهد برفع الإغلاق في 15 ديسمبر إذا انخفضت حصيلة الإصابات اليومية بكورونا إلى نحو خمسة آلاف.

لكن هدف رفع القيود المفروضة على السفر في أعياد نهاية العام بدا الاثنين في مهب الريح، مع قول جيروم سالومون إن تحقيق أهداف الحكومة سيكون “أمرا بالغ الصعوبة”.

وقال سالومون “على الرغم من كل الجهود التي نبذلها، ما زلنا نواجه خطرا كبيرا بعودة وتيرة الجائحة إلى التسارع”، مشيرا إلى أن أعداد الإصابات الجديدة لم تنخفض منذ أيام.

وبعدما سجلت فرنسا يوميا في أواخر أكتوبر ما بين 50 ألفا و60 ألف إصابة، انخفضت أعداد المصابين في الأسبوع الماضي إلى ما معدله عشرة آلاف يوميا.

لكن وتيرة التراجع خفت في الأيام الأخيرة.

والأحد سجلت فرنسا 11 ألفا و22 إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وعاودت السلطات الفرنسية لفرض الإغلاق العام في 30 أكتوبر.

وتم تخفيف القيود في 28 نوفمبر بالسماح للمؤسسات التجارية التي تبيع منتجات وتقدم خدمات مصنفة “غير أساسية” على غرار المكتبات وصالونات الحلاقة وتصفيف الشعر بمعاودة العمل.

لكن الحانات والمطاعم بقيت مغلقة كما لا يزال الحصول على تصريح لمغادرة المنزل ضروريا.

المصدر: فرانس24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.