طرق السيطرة على التوتر

لجين برهوم – متابعات –

طرق السيطرة على التوتر تشير طرق السيطرة على التوتر إلى مجموعة من الاستراتيجات الخاصة التي تساهم في تخفيف حدة نوبات التوتر وتقلل من تأثيراتها على صحة الإنسان، وتختلف استجابة الإنسان مع طرق السيطرة على التوتر تبعًا لطبيعة الحالة المسببة للتوتر وطبيعة الإنسان الذي يمر بحالة التوتر، وفيما يأتي أبرز طرق السيطرة على التوتر:[٢] محاولة طرد الأفكار السلبية والتفكير الإيجابي بالأحداث والمواقف المسببة للشعور بالتوتر. أخذ قسط من الراحة، ومحاول الاسترخاء لإبعاد الجسم عن الشعور بالإجهاد الناجم عن التوتر. الاحتفاظ بدفتر ملاحظات صغير، وتدوين المشكلات التي ينبغي حلها، ومحاولة كتابة بعض الأفكار الخاصة بمواجهة الأحداث والمواقف المسببة للشعور بالتوتر، فهذا يساعد على حصرها والتقليل من التفكير المزمن بها. إعداد جدولة للمشكلات التي يواجهها الإنسان في حياته، وكتابة السلبيات والإيجابيات المقترنة بهذه المشكلات، فهذا يمنح المزيد من التفكير الإيجابي، ويساعد على الوصول إلى أفضل الحلول الممكنة. محاولة ضبط الأولوليات واتخاذ أسلوب حياة أكثر تنظيمًا؛ لأن التنظيم يُسهم في زيادة الإنتاجية في العمل والقيام بالمسؤوليات على الوجه المطلوب. مواجهة المخاوف والتحديات التي تواجه حياة الإنسان بحزم وقوة، وتحويل ضغوط العمل أو الضغط الناجم عن تحمل المسؤوليات إلى تحديات يلزمها الذكاء للخروج منها بأمان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.