ما هو عمى الالوان؟؟

 

عمى الألوان :

تحتوي الخلايا العصبيّة لشبكية العين على جزيئات تُعرف بالعصي ، وهي الجزيئات الحساسة للضوء، والتي تعمل على مساعدة الشخص على الرؤية في الضوء الخافت، أمّا المخاريط فهي المسؤولة عن رؤية العين للألون؛ وذلك لاحتوائها على مجموعة من الصبغات التي تتيح لخلايا المخاريط أن تستجيب للموجات الضوئية بأنواها الثلاثة؛ القصيرة، والمتوسطة، والطويلة.
ويؤدي حدوث اضطراب أو فقدان لأحد الصبغات الموجودة في المخاريط إلى خلل في قدرة المصاب على رؤية الألوان، في حالة تُعرف بعمى الألوان.
ويُعدّ عمى الألوان المرتبط باللونين الأحمر والأخضر أكثر أنواع عمى الألوان شيوعاً، يليه عمى الألوان في اللونين الأزرق والأصفر، وتجدر الإشارة إلى أنّ المصابين بالنوع اللاحق من عمى الألوان عادة ما يكونون مصابين بالنوع السابق منه أيضاً.
كما وقد يُصاب بعض الأشخاص بنوع شديد من عمى الألوان يجعلهم غير قادرين على رؤية أي من الألوان، وعادة ما يُصاحبه بعض الأعراض الأخرى:
كالغمش أو العين الكسولة، وترجرج الحدقة الاضطراري، وحساسية الضوء ، بالإضافة الضعف الشديد في الرؤية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.