تطوير لقاحات..

فضاءات طبية -وكالات –

قال البروفيسور بول موس، رئيس اتحاد المناعة ضد فيروس كورونا بالمملكة المتحدة من جامعة برمنغهام، في البيان “إن فهم ما يشكل مناعة فعالة ضد سارس كوف- 2 أمر مهم للغاية، للسماح لنا بفهم مدى تعرض الأفراد للإصابة مرة أخرى، ومساعدتنا على تطوير لقاحات أكثر فعالية لكوفيد-19”.
وأضاف “على حد علمنا، دراستنا هي الأولى في العالم التي تظهر بقاء مناعة خلوية قوية بعد 6 أشهر من الإصابة لدى الأفراد الذين عانوا من COVID-19 خفيفا/معتدلا أو بدون أعراض. ومن المثير للاهتمام، وجدنا أن المناعة الخلوية أقوى في هذا الوقت لدى الذين يعانون من عدوى أعراض مقارنة بالحالات بدون أعراض. نحتاج الآن إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان المصابون بالأعراض يتمتعون بحماية أفضل ضد الإصابة مرة أخرى في المستقبل”.
وقال أيضا “تتزايد معرفتنا بعدوى سارس كوف- 2،. في حين أن النتائج التي توصلنا إليها تجعلنا متفائلين بحذر بشأن قوة وطول المناعة المتولدة بعد عدوى سارس كوف- 2، فإن هذا مجرد جزء واحد من اللغز. لا يزال هناك الكثير لنتعلمه قبل أن نحصل على فهم كامل لكيفية عمل المناعة ضد كوفيد-19. بينما نعمل على زيادة فهمنا، سواء كنا نعتقد أننا أصبنا سابقا بكوفيد-19 أم لا، فلا يزال يتعين علينا جميعا اتباع الإرشادات الحكومية بشأن التباعد الاجتماعي لضمان قيامنا بدورنا في تقليل انتشار كوفيد-19 داخل مجتمعاتنا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.