لجنة الطوارئ تحث على التركيز على التدابير الناجعة في سياق تسارع وتيرة تفشي كوفيد- 30 تشرين الأول/أكتوبر 2020

 

منظمةالصحة العالمية –

اجتمعت لجنة الطوارئ المعنية بجائحة كوفيد-19 يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر لاستعراض الوضع والتقدم المحرز في تنفيذ التوصيات المؤقتة. وخلص أعضاء اللجنة في مشورتهم إلى أن الجائحة ما زالت تشكّل طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً، وحثّوا على التركيز على جهود الاستجابة التي تستند إلى الدروس المستخلصة والدلائل العلمية المتينة.

وقبِل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدحانوم غيبريسوس، بمشورة اللجنة مؤكداً أن “المنظمة ستواصل العمل بروح الشراكة عبر العالم بأسره لدفع عجلة العلم والحلول والتضامن”.

وأعربت اللجنة عن تقديرها للدور القيادي للمنظمة وما تضطلع به من أنشطة في سياق الاستجابة العالمية للجائحة، بما في ذلك دورها الفائق الأهمية في إعداد الإرشادات المسندة بالبيّنات، وتقديم المساعدة التقنية للبلدان وتزويدها بالإمدادات والمعدّات الحرجة، وأنشطة التواصل التي تنشر من خلالها معلومات واضحة وتتصدى للمعلومات المضللة، وريادتها لتجارب التضامن السريرية ومبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة كوفيد-19 (مسرّع الإتاحة).

وقدّمت اللجنة مشورة عملية وهادفة إلى المنظمة والبلدان بشأن ما ينبغي التركيز عليه في الشهور المقبلة. وشدّدت فيها على أهمية اتخاذ تدابير متسقة تسترشد بالبيّنات وتستند إلى المخاطر في مجالات السفر الدولي والترصّد وتتبّع المخالطين والحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية، بما في ذلك خدمات الصحة النفسية، ووضع الخطط بشأن لقاحات كوفيد-19 المقبلة. وحثّت اللجنة البلدان على الابتعاد عن تسييس جهود الاستجابة للجائحة، وهو ما يُنظر إليه كعقبة رئيسية تعرقل الجهود العالمية في هذا المجال.

وفي وقت انعقاد لجنة الطوارئ للمرة الخامسة، كان عدد حالات العدوى بكوفيد-19 المبلغ عنها على الصعيد العالمي قد بلغ 44 مليون حالة، فيما تجاوز عدد الأشخاص الذين خسروا أرواحهم جراء هذا المرض 1,1 مليون شخص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.