تضيق العمود الفقري

هو عبارة عن تضيّق القناة الشوكية داخل العمود الفقري يؤدي إلى حدوث ضغط على الحبل الشوكي والأعصاب التي تنتقل عبر العمود الفقري إلى القدمين والساقين. ويحدث هذا المرض عادة أسفل الظهر أو في الرقبة.

تحدث هذه المشكلة عندما تضيق المسافات بين العظام التي تشكل الفقرات فيؤدي الى ضغط على تلك العظام وعلى الأعصاب التي تمتد من العمود الفقري إلى الذراعين والساقين، ويحدث ذلك في أغلب الأحيان في أسفل الظهر أو الرقبة،

هناك أسباب عدة تؤدي الى الإصابة منها الأورام في العمود الفقري، أو فرط نمو العظام، أو إصابات العمود الفقري وغيرها. ومن أعراض الإصابة بهذا المرض الشعور بخدر أو وخز في اليدين والساقين، والمعاناة من صعوبة في المشي، وتأثر الأعصاب في المثانة أو الأمعاء ما يؤدي إلى الإصابة بسلس البول، فضلًا عن الشعور بألم حاد عند الجلوس أو الانحناء. أما العلاج المتبع في هذا المرض فيتضمن عدة أنواع من بينها: الجراحة، أو استخدام مرخيات العضلات، أو استخدام حقن الستيرويد، أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

تصنف أنواع تضيق العمود الفقري وفقا للمكان الذي يحدث فيه على العمود الفقري، ويصنف الأطباء نوعان رئيسيان هما التضيق في جزء العمود الفقري في الرقبة أو في أسفل الظهر وهو الشكل الأكثر شيوعا. يكثر انتشار هذا المرض لدى الرجال والنساء ممن هم فوق سن الخمسين؛ فمع التقدم في السن قد تصبح الأربطة او الحبال التي تربط العمود الفقري معا أكثر سمكا وأصعب مع تقدم العمر، كما يمكن ان تكبر العظام والمفاصل ما يؤدي إلى تضيق المسافات بين الفقرات والتهاب المفاصل، وهو أكثر شيوعا عندما تتقدم في العمر ويمكن أن يزداد الأمر سوءاً.

ومع ذلك يمكن أن يصاب به الناس الأصغر سناً الذين يولدون مع ضيق القناة النخاعية أو الذين يعانون من إصابة في العمود الفقري. من الاسباب ايضا مرض الديسك حيث أن الأقراص التي تفصل الفقرات يمكن أن تتصدع وتنخفض. ومن الأسباب الأخرى اورام في العمود الفقري او التعرض المفاجئ لإصابة ما تؤدي إلى تغيير العمود الفقري أو نشوء شظايا عظمية في مكان الاصابة.

ينتج عن هذه الحالة تشنج أو ألم أو خدر في الساقين والظهر والعنق والكتفين أو الذراعين وانعدام حسي في الأطراف، وفي بعض الأحيان اضطرابات في وظائف المثانة والأمعاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.