عملية رفع الجفون

يتم إجراء عملية رفع الجفون في إحدى حالتين:

  • الحالة الأولى والأكثر انتشاراً هي عندما يعاني الأشخاص كبار السن من ترهل الجفون، الأمر الذي يعيق الرؤية لديهم، ويضفي عليهم مظهراً يوحي بأنهم عجزة ومتعبين.
  • الحالة الثانية، الأقل انتشاراً، فهي عندما يكون الشخص راغباً بتعديل مظهر الوجه.

بكل الأحوال، فإن هاتين الحالتين تجعلان هذه العملية إحدى العمليات التي يطلب عدد كبير من الأشخاص إجراءها في كل عام، وعلى مر السنين.

في نهاية المطاف، تكون النتيجة النهائية لهذه العملية تحسنا ملحوظاً في مجال الرؤية من جهة، وتحسن المظهر الخارجي من الجهة الثانية. هذا الأمر، لا يتناقض ولا يمنع من يعاني من ترهل الجفون نتيجة لأحد الأسباب أو نتيجة للسببين معا، من أن يخضع للعملية.

أن عملية رفع الجفون، مثلها مثل الكثير من العمليات التجميلية، خاضعة لأن تتغير نتائجها مع الزمن. تحصل هذه التغييرات في النتائج بسبب التقدم بالسن والبنية الفيزيولوجية لجسم الإنسان. وبما أن الجلد الزائد يتراكم في الوجه مع الوقت، وبما أن الدهون والتجاعيد الجديدة تظهر باستمرار، فإن احتمال عودة ترهل الجفون مجددا يبقى وارداً في المستقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.