أعراض التهاب المرارة..

المرارة عبارة عن عضوٍ صغيرٍ مجوَّف موجودٍ أسفل الكبد، وظيفتها تخزين العصارة الصفراوية قبل أن يتم إفرازها في الأمعاء الدقيقة عبر القنوات الصفراوية، حيث تصنَّع العصارة الصفراوية من قبل الكبد وتعمل على هضم الدهون في الأمعاء بمساعدة إنزيمات البنكرياس، وتكون المرارة معرَّضة لتكون الحصى التي قد تتسبب بانسدادها، مما يؤدي إلى آلام في الجانب الأيمن العلويّ من البطن، وقد تصاب المرارة بالتهاب لأسباب مختلفة .

أسباب التهاب المرارة  

المرارة معرضة للانسداد بسبب الحصى، ويؤدي هذا الانسداد إلى تراكم العصارة الصفراء في المرارة إلى ما يفوق قدرة تخزينها، وعادةً ما يتبع هذا الانسداد التهاب في المرارة، وقد يحدث الالتهاب بثلاث آليات مختلفة، سيتم بيانها في ما يأتي:

الالتهاب الميكانيكي:

وينجم الالتهاب الميكانيكي عن توسع المرارة وزيادة الضغط داخلها، مما يتسبب بانقطاع التروية الدموية عن بطانة المرارة الملتهبة وجدارها، الأمر الذي يُفضي إلى التهابها.

الالتهاب الكيميائي:

ويحدث نتيجةً لإطلاق مركب لايزوليثيسين بسبب نشاط إنزيم فوسفوليباز على العصارة الصفراوية، ويعمل اللايزوليثيسين على تنشيط الخلايا البطانية لإفراز عوامل الالتهاب، كما يعمل على تحفيز الخلايا البلعمية وزيادة نشاطها الخلوي.

الالتهاب البكتيري:

تتسبب البكتيريا بما نسبته من 50% إلى 75% من حالات المرارة الملتهبة، وأكثر أنواع البكتيريا تسببًا بالالتهاب هي: الإشريكية القولونية والعقدية المكورة وبكتيريا كليبسيلا وبكتيريا كلوستريديوم.

أعراض التهاب المرارة

تزيد فرصة الإصابة بالتهاب المرارة بعد سن الأربعين، وتشير الإحصائيات إلى أنّ الإناث أعلى نسبةً في الإصابة من الذكور، كما تُعد السمنة عامل مهم من عوامل الإصابة بهذا المرض لما تسببه من ارتفاع الكوليسترول وزيادة ترسبه، وفيما يأتي بيان لأعراض المرارة الملتهبة:

 

أعراض عامة:

وأهم هذه الأعراض هي الحمى حيث يتسبب الإلتهاب الحاد بارتفاع درجة حرارة الجسم، وقد يرافق الحمى صداع خفيف وإرهاق عام.

ألم حاد:

ويبدأ الألم على شكل مغص متقطع في النصف العلوي من البطن، ثم تتغير طبيعة الألم ليصبح ألم حاد في الجانب العلوي الأيمن من البطن، وقد ينتشر الألم إلى المنطقة ما بين الكتفين أو الكتف الأيمن.

فقدان الشهية والاستفراغ:

يشعر المريض بفقدان الشهية والغثيان، كما أنه من الممكن أن يتعرّض لنوبات من الاستفراغ ما يستدعي الاهتمام لإمكانية حصول الجفاف في حالة الاستفراغ الحاد وفقد السوائل المفرط.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.