في أمريكا.. 50 مليار دولار سنويا تكلفة المشاكل الناتجة عن الطعام غير الصحي

أفادت دراسة جديدة أن الأكل الصحي قد ينقذ الولايات المتحدة من أكثر من 50 مليار دولار سنوياً من تكاليف الرعاية الصحية المرتبطة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكر النمط الثاني والأمراض ذات الصلة.

وأشار الباحثون إلى أن النظام الغذائي غير الصحي هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لضعف الصحة لكن، التكلفة الاقتصادية للأمراض الناجمة عن عادات الأكل السيئة لم يتم حسابها، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وابتكر باحثون من مستشفى بريجهام ونس وجامعة تافتس في ماساتشوستس – في هذه الدراسة – نموذجًا لقياس تأثير 10 مجموعات من المواد الغذائية والمغذيات على تكاليف أمراض القلب والأوعية الدموية للأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 85 عامًا .

وتشمل المجموعات العشر الفواكه والخضروات والمكسرات / البذور والحبوب الكاملة واللحوم الحمراء غير المجهزة واللحوم المصنعة والمشروبات المحلاة بالسكر والدهون غير المشبعة المتعددة والدهون البحرية أوميجا – 3 والصوديوم.

وخلص الباحثون إلى أن عادات الأكل السيئة تكلف الولايات المتحدة حوالي 300 دولار للشخص، أو 50 مليار دولار في السنة، وتمثل 18% من أمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكر النمط الثانى، وأفاد الباحثون أن 84 % من هذه التكاليف كانت مخصصة للرعاية الحادة، وكانت التكاليف أعلى للأشخاص الذين يعانون من الرعاية الطبية ( 481 دولارًا للشخص الواحد) ولأولئك الذين كانوا مؤهلين لكل من الرعاية الطبية والرعاية الطبية (536 دولارًا للشخص الواحد).

وقال الدكتور توماس جازيانو، الأستاذ فى قسم القلب والأوعية الدموية في قسم طب القلب والأوعية الدموية في كلية طب القلب والأوعية الدموية: “هناك الكثير الذي يجب تحقيقه فيما يتعلق بتقليل المخاطر والتكاليف المرتبطة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري عن طريق إجراء تغييرات بسيطة نسبيًا على نظام غذائي واحد”.

وأضاف في بيان صحفي للمستشفى “تشير دراستنا إلى أن الأطعمة التي نشتريها من متجر البقالة يمكن أن يكون لها تأثير كبير.. لقد فوجئت برؤية تخفيض يصل إلى 20 في المائة من التكاليف المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية”.

وتابع :”إن الدراسة توضح الحاجة إلى حوافز لعادات الأكل الصحية ، لأن الوجبات الغذائية المُحسَّنة لها القدرة على “التأثير بشكل كبير وتخفيف العبء الصحي والمالي لمرض القلب والأوعية الدموية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.