جامعة أمريكية تكتشف طريقة جديدة لعلاج السكري من النوع الثاني

كشفت دراسة -أجراها باحثون في جامعة ييل الأمريكية- أن التقليل من كمية السعرات الحرارية ضمن الحمية الغذائية، قد يساهم في علاج مرض السكري من النوع الثاني.

بدأ الباحثون بإجراء تجارب على الفئران مصابين بالسكري من النمط الثاني، للوقوف على التغيرات التي تحدث داخل الجسم عند تقليل كمية السعرات الحرارية التي يتم حصول عليها يوميًا، حيث تم إخضاعهم لحمية غذائية منخفضة السعرات، استمرت لمدة 3 أيام فقط.

وقام الباحثون خلال هذه الفترة، باستعمال مجموعة من التقنيات التي قاموا باختراعها، لقياس ومراقبة مجموعة من التغيرات الأيضية الداخلية، والتي تتسبب بإنتاج الكبد لكميات زائدة من الجلوكوز.

وكشفت الدراسة أن إخضاع الفئران لحمية غذائية قليلة السعرات كان له تأثير قوي، إذ خفض معدل ووتيرة عمليات تحويل اللاكتات والأحماض الأمينية إلى جلوكوز، كما خفض معدل ووتيرة تحويل الجليكوجين الكبدي إلى جلوكوز، وخفض أيضًا محتويات الكبد من الدهون، ما جعل الكبد أكثر استجابة وحساسية للأنسولين.

وهذه الأمور جميعها ساهمت في خفض مستويات السكر في الدم بشكل كبير وإعادته إلى نسبه الطبيعية، ولكن لم يتم فيها ملاحظة خسارة في وزن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.