العلاقة بين الخضاب الكلوكوزي (HbA1c) ومستويات سكر الدم في مرضى السكري

م.د. شيماء مهدي عبد الجواد

كلية التربية للبنات/ جامعة الكوفة

                                                       قسم علوم الحياة

الخلاصة:

الداء السكري من الأمراض العصرية المزمنة والمنتشرة جداً في جميع المجتمعات، ويصيب 1-2% من سكان العالم، وتكمن اهمية هذا المرض في تأثيره على الاوعية الدموية (الصغيرة والكبيرة) وما تحدثه هذه التأثيرات من مضاعفات مثل التهابات الشبكية، الكلى كذلك الاعصاب، لذا صمم هذا البحث ليلقي الضوء على كيفية منع حدوث هذه المضاعفات وتأجيل حدوثها من خلال التحكم في مستوى الكلوكوز في الدم.

شملت الدراسة 40 مريض سكري (20 ذكر و20 انثى) وبأعمار تتراوح بين 17 الى 72 سنة، 20 مريض سكري من النموذج المعتمد على الأنسولين و20 غير معتمد، ولأغراض المقارنة أخذت عينات من 20 شخصا من الأصحاء (10 من الذكور وبمعدل عمر 19-53 سنة و 10 من الأناث وبمعدل عمر 20-72 سنة )، حيث كانت هذه المجموعة خالية من مرض السكر أو غيره من الإمراض لذلك عدت مجموعة سيطرة.

أظهرت نتائج الدراسة عدم وجود فروق معنويه بين الجنسين في تركيز كل من سكر الدم و الخضاب الكلوكوزي عند المرضى المعتمدين على الانسولين(Type 1) وغير المعتمدين(Type 2) ومجموعة السيطرة، كما بينت النتائج وجود ارتفاع معنوي في تركيز سكر الدم و الخضاب الكلوكوزي في المرضى المعتمدين على الانسولين وغير المعتمدين مقارنة مع مجموعة السيطرة ، كما اظهرت النتائج ان ارتفاع تراكيز الخضاب الكلوكوزي HbA1c تزداد مع ازدياد مستويات سكر الدم عند مرضى السكري بنوعيه الاول والثاني.

 

Relationship Between Glycohemoglobin (HbA1c) and Blood Sugar Levels in Diabetes Patients

Shaimaa M. A. Jawad

University of Kufa\ College of Education for Giles

Department of Biology

Abstract:

Diabetes mellitus  is one of the chronic and wide spread diseases in all societies, and affects 1-2% of world population, the significance of this disease in its effect on blood vessels (small and large) and these effects are caused by complication such as infections of the retina, kidney as well as the nerves, So this research was designed to shedding light on how to prevent these

complication and delaying happing by controlling on levels of glucose in the blood.

The study included 40 patients of diabetes (20 Males and 20 females) aged 17 -72 years, 20 were insulin-dependent (IDDM) and 20 insulin-independent (NIDDM), For the comparison, samples were taken from 20 healthy persons (10 males with average age of 19-53 years and 10 of the females with average age of 20-72 years), where this group was free of diabetes or other diseases so I regarded as control group.

The results showed no significant differences between the sexes in the concentration of blood sugar and glycohemoglobin in patients dependent on insulin (Type 1) and non-dependent (Type 2) and the control group, The results also show a significant rise in the concentration of blood sugar and glycohemoglobin in patients with insulin-dependent and non-dependent, compared with the control group, The results showed that high concentrations of glycohemoglobin (HbA1c) increases with increasing levels of blood sugar in patients with diabetes of both types I and II.

المقدمة:

1-1      يعتبر مرض السكر    Diabetes Mellitus (D.M)  أحد الإمراض الشائعة الانتشار عالمياً ومن المشاكل الصحية الرئيسة في معظم دول العالم. يضم هذا المرض مجموعة من الاضطرابات الايضية metabolic disorders   المختلفة والتي تمتاز بارتفاع مزمن في سكر الدم والذي يعود إلى النقصان النسبي أو المطلق في إفراز الأنسولين نتيجة فشل أو عجز خلايا (B) البنكرياسية في إفراز الأنسولين (CDCP, 2005; AACE,2000 ) يقسم مرض السكر اعتمادا على نوع المعالجة إلى نوعيين رئيسيين :_

 

1- النوع الأول: مرض السكر المعتمد على الأنسولين

Type 1: insulin dependent _ diabetes mellitus (IDDM)

2- النوع الثاني: مرض السكر غير المعتمد على الأنسولين

Type 2: non insulin dependent _ diabetes mellitus (NIDDM)

 

    يؤثر الارتفاع المزمن لسكر الدم الطويل  الأمد في مختلف أعضاء الجسم وبالأخص العينينeyes ، الكليتين  kidneys  ، الأعصاب  nerves  والأنسجة الوعائية vascular tissues، وتشير التفسيرات إلى حصول عملية التسكير glycation  للجزئيات الخلوية المهمة وخاصة البروتينات proteins   والتي هي

أكثر الأدلة أهمية في تطور مرض السكر إلى مضاعفات خطيرة ومزمنة (Lee et al., 2007).

تعتبر عملية تسكير البروتينات proteins glycation  وبعض الجزيئات الخلوية الأخرى أحد النتائج الرئيسة لارتفاع سكر الدم المزمن لإزالة الكميات المتزايدة من السكر في الدم خلال ارتباطه كيميائياً مع وحدات الأحماض الامينية الحرة في جريئة البروتين وتكوين مركب غير مستقر الذي سرعان ما يتفكك مرة أخرى إلى السكر  والبروتين في حالة رجوع مستوى سكر الدم إلى مستواه الطبيعي، لكن إذا حدث العكس، وأستمر تركيز سكر الدم  بالارتفاع  فأن التفاعل سيستمر في سلسلة معقدة من المسارات اللاعكسية ، التي ينتج عنها مركبات مستقرة تتكدس في الخلية تسمى بالنواتج النهائية للتسكير المتقدم والتي بتراكمها داخل الخلية تؤدي الى تضرر المسارات الايضية الطبيعية في الخلية وفقدان الخلية وظيفتها الاعتيادية ، فضلا عن فقدان الخلية لبروتيناتها خلال هذه العملية ، وبذلك تتضرر الخلية والنسيج والعضو بشكل عام ، مما يؤدي إلى حدوث المضاعفات (Kneedy, L. and Lyon, S., 1989).

لقد ركزت العديد من البحوث اهتمامها بالعلاقة بين السيطرة المبكرة والجيدة على مرض السكر وبين التأثيرات المتأخرة لمضاعفات المرض ،  وأكدت أن منع ارتفاع سكر الدم وتنظيم مستواه جيداً خاصة في الفترات المبكرة من الإصابة يمنع أو يؤخر تطور المرض إلى المضاعفات بشكل مؤكد ، لذا تبرز أهمية ودور السيطرة الايضية على مرض السكر ، لكن لابد من وسيلة لتحديد درجة هذه السيطرة لمتابعة مراحل المرض . ويتم ذلك من خلال استعمال طرائق قياس الخضاب الكلوكوزي Glycated Hemoglobin    خاصة قياس نوع (HbAlc)

الذي يعتبر أكثر الأدلة تخصصاً ودقة في تحديد مستوى السيطرة الايضية على مرض السكر (Genuth, 2006) ، وهذا ما هدفت إليه الدراسة الحالية .

 

1-2 الخضاب الكلوكوزي Glycated Hemoglobin 

هو احد نماذج الخضاب HbA او تحت نوع من الخضاب A (Allen et al., 1958)، حيث يتحد الكلوكوز بتفاعل غير انزيمي وغير عكوس (Stettler et al.,2000) مع مجموعة الامين على السلسلة β من الخضاب A ليشكل الخضاب الكلوكوزي HbA1c (Lawrence et al., 2003; Lahousen et al., 2002).

تتراوح القيمة الطبيعية له مابين 3,9-6,9 من الخضاب الكلي وهي تختلف بحسب طريقة اجراء الاختبار (Young, 1997).

وتكمن اهمية الخضاب الكلوكوزي خاصة عند مرضى السكريين لاستخدامه اولا في معرفة مدى ضبط سكر الدم عندهم، لانه يعطي تقييما لسكر الدم على مدى حوالي 12 اسبوعا الماضية من وقت اجراء اختبار للخضاب الكلوكوزي اذ يتشكل حوالي 50% منه عند المريض المضبوط بشكل جيد في الشهر السابق مباشرة لأخذ العينة، وحوالي 25% في الشهر السابق له، و25% الباقية في الشهر السابق لهما (Kilpatrick, 2000)، ثانيا انقاص خطر تطور مضاعفات مرض السكري وأذيتها على الاعضاء ويفضل ان تكون قيمته اقل من 7% بالنسبة لمعظم مرضى السكري (Caliero et al., 1999).

 

1-3 العلاقة بين تكون الخضاب الكلوكوزي ومرض السكر

أن العلاقة بين تكوين HbAlc   المتكون ومرض السكر، علاقة وثيقة تعتمد على تركيز سكر الكلوكوز الذي تتعرض له كريات الدم الحمر خلال مدة وجودها في مجرى الدم الذي يؤدي إلى ارتباطه مع جزيئة الهيموكلوبين ، ولهذا يعد قياس مستوى HbAlc أكثر الأدلة أثباتاً على نسبة تركيز كلوكوز الدم (Genuth, 2006).

لقد أثبتت العلاقة بين مرض السكر والهيموغلوبينات المسكرة (GBb)  لأول مرة عام 1962 ، عند لاحظ كل من Huisman and Dozy  وجود تراكيز مرتفعة من هذه المكونات في مرض السكر ، وقد أكد هذا Rahbar  أيضاً عام 1969  . أن الزيادة الحاصلة في مستوى HbAlc   تعتمد على الأضطرابات  الايضية الحاصلة في أيض الكلوكوز والمرافقة لمرض السكر ،  وقد وجد إن مستوى HbAlc يزداد في مرض السكر بمقدار ثلاثة أضعاف نسبته في غير المصابين.

أن المجال التطبيقي لقياس مستوى HbAlc  في مرض السكر له تأثير كبير في عده دليلاً دقيقاً لتحديد درجة السيطرة على المرض ،  وإعطاء صورة واضحة عن إمكانية التنبوء بوجود مضاعفات مزمنة وإمكانية تداركها و منع تطورها (Kneedy, L. and Lyon, S., 1989 ) لذا فهو يتميز في هذا المجال عن الاختبارات التقليدية الأخرى.

 

2-1 المواد وطرائق العمل

2-1-1 المواد الكيميائية  Chemical Compounds

كانت المواد الكيميائية المستخدمة جميعها من النوع النقي التحليلي ومن شركات أجنبية مختلفة حيث تم الحصول عليها جاهزة وعلى شكل عدد قياسي Standard kits   كما موضح أدناه :

المنشأ                                          الأصل

1- عدة قياس الكلوكوز    France                                      Biolabio

2- عدة قياس HbAlc                          Stanbio                                                   U.S.A

 

 

2-1-2 الأجهزة         Equipments

استخدام جهاز المطياف الضوئي Spectrophotometer  نوع 142453 من شركة Cecil  وجهاز الطرد المركزي Centrifuge  نوع Hitachi .

 

2-1-3 جمع عينات الدم Collection of Blood Sample

أخذت في هذه الدراسة (40) عينة دم من أشخاص يعانون من مرض السكر بنوعيه الأول والثاني، يشكل عدد الذكور 20 وبمعدل عمر(18-71) سنة وعدد الإناث 20 وبمعدل عمر( 17_70 )سنة،  عن طريق سحب الدم بوساطة محاقن طبية من الوريد للمرضى ، وكان تشخيص الحالات المرضية من قبل الأطباء الاختصاص في مستشفى الصدر التعليمي – مركز بحوث ومعالجة السكري-

بالاعتماد على الفحوصات المختبرية والمتضمنة قياس مستوى سكر الدم FBS  والذي يتراوح المدى الطبيعي له في الدم في حالة الصوم (120-80) mg\dl  فضلا عن الاعتماد على التشخيصات السريرية .

لأغراض المقارنة أخذت عينات من عشرين (20) شخصا من الأصحاء (10 ذكور وبمعدل عمر 19-53 سنة و 10 أناث وبمعدل عمر 20-72 سنة )، حيث كانت هذه المجموعة خالية من مرض السكر لذلك عدت مجموعة سيطرة.

تم جمع 4 مل من الدم الوريدي لكل من المرضى والأصحاء وقد قسم الدم الذي تم سحبه إلى جزئيين استناداً إلى نوع الفحص ، فقد وضع 2 مل في أنابيب بلاستيكية تحوي على مادة مانعة التخثر EDTA   وذلك لإجراء فحص HbAlc   أما الحجم المتبقي من الدم فيوضع في أنبوب بلاستيكي ذي غطاء محكم خال من مادة مانع التخثر وتركة في درجة حرارة 25 مْ إلى حين تخثره ثم وضعه في جهاز الطرد المركزي لمدة (10)  دقائق وبسرعة 3000 دورة /دقيقة و بعد ذلك  يتم فصل المصل Serum  وذلك لإجراء فحص الكلوكوز.

 

2-1-4 الاختبارات Tests

2-1-4-1 قياس سكر دم الصائم Measurements of Fasting Blood Sugar

تم قياس تركيز الكلوكوز في العينة باستعمال الطريقة اللونية الإنزيمية Enzymatic Colorimetric حيث تتم اكسدة الكلوكوز بوجود انزيم Glucose Oxidase   الى بيروكسيد الهيدروجين الذي يتفاعل مع مركب الفينول ومركب 4- amino phenazone  تحت تحفيز انزيم  Peroxidose  لتكوين صبغة

Quinoneimine  الارجوانية المحمرة والتي تقاس شدة لونها باستخدام جهاز المقياس الضوئي الطيفي عند الطول الموجي 500 نانومتر (Burtis and Ashwood, 1999).

المحاليل المستخدمة:-

– محلول الدارئ Phosphate Buffo            بتركيز ( 150  mmol\l )

-Glucose Oxidase                              بتركيز (    (  ul\L  20000 ≤

– Peroxidase                                       بتركيز ( ≤    ul\L)

– Amino phenazone                            بتركيز  (0.8  mmol\L )

– المحلول القياسي للكلوكوز                        بتركيز  100)  mg/dl)

طريقة العمل:-

حضرت ثلاثة أنابيب نظيفة ، علمت الأولى للكفي Blank (B)   والثانية للمحلول القياسي (S)  Standard  والثالثة للاختبار Test (T)   وتمت الإضافات كالأتي :

1-   وضع 2 مل من محلول GoD-PAP في الأنابيب الثلاثة.

2-  أضيف 0.02 مل من ال serum  إلى أنبوبة الاختبار (T)   وأضيف 0.02 مل من المحلول القياسي للكلوكوز إلى أنبوبة القياس (S)  كما اضيف 0.02 مل من الماء المقطر الى انبوبة الكفيء  .(B)

3-   حركت محتويات الأنابيب جيدا وتركت في درجة حرارة الغرفة ولمدة 20 دقيقة أو بدرجة حرارة 37c   ولمدة عشرة دقائق .

4- قرئت شدة اللون الناتج باستخدام المقياس الضوئي الطيفي عند الطول الموجي 500 نانوميتر .

الحسابات :

 

امتصاصية الاختبار(T)

تركيز الكلوكوز=ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  x تركيز المحلول القياسي (100mgldl)

امتصاصية القياس(S)

 

 

2-1-4-2 قياس تركيز الهيموغلوبين المسكر  Measurement of Glycohemoglobin      

تم قياس الهيموغلوبين المسكر من نوع HbAlc   باستخدام طريقة التحليل القياسي اللوني Colorimetric assay (Nathan et al., 1984).

 

المحاليل المستخدمة :

Glycohemoglobin Ion _Exchange Resin-   بتركيز 8 mg/dl  وبأس هيدروجيني ph   .6.9

Glycohemoglobin lysing Reagent-   والذي يحوي على سيانيد البوتاسيوم ويتركيز 10 .mmol/L

-المحلول القياسي لل Glycohemoglobin  والمحضر من كريات دم  حمر للإنسان.

طريقة العمل

أ- تحضير كريات الدم المتحللة Hemolysate preparation  

1- أضيف 0.5 ml من محلول Lysing Reagent  الى أنبوبة الاختبار وكذلك أضيف 0.5  من نفس المحلول الى انبوبه القياسي ال standard

2- اضيف 0.1 مل من الدم الوريدي الى انبوبة الاختبار و 0.1 مل من المحلول القياسي لل

Glycohemoglobin      الى انبوبه القياسي.

3- مزجت محتويات الأنابيب بصورة جيدة وتركت لمدة 5 دقائق بدرجة حرارة الغرفة  حتى يكتمل تحلل كريات الدم الحمر .

ب طريقة التحليل   Assay Procedure  

1- تم تحضير أنبوبتان تحتويان على مادة  Ion_ exchange Resin   وعلمت الأولى لأنبوبة الاختبار (T)    test   والثانية للمحلول القياسي (S)  .

2- أضيف 0.1 من الدم المتحلل (دم العينة )  إلى أنبوبة الاختبار و 0.1 مل من الدم المتحلل ( المحلول القياسي)  إلى أنبوبة القياس (S)  .

3- مزجت المحتويات جيداً لمدة خمسة دقائق .

4- وفي نهاية الخمس دقائق تم دفع  resin separator  داخل كل أنبوبة ( وهو عبارة عن فلتر يستخدم لفصل البلازما عن مكونات الدم الأخرى ).

5- تم قياس المادة الطافية supernate  مباشرة بجهاز المطاف الضوئي وبطول موجي 415  nm   لكل أنبوبة .         R(unknown)

الحسابات :    =% Glycohemoglobin  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ x تركيز Glycohemoglobin

R(standard)

 

 

 

 

2-3 التحليل الإحصائي     Statistical Analysis

تم استخدام اختبار  F-test  لمقارنة نتائج الاختبارات بين مجاميع الدراسة الثلاث فضلا عن استخدام اختبار T-test للمقارنة بين جنسي مرضى السكر وكذلك بين النوع الاول والثاني للداء السكري وباستخدام البرنامج الإحصائي الجاهز SPSS وقد اعتبرت الفروق معنوية عندما تكون قيمة P اقل من 0.05 ((p<0.05.

 

3-1 النتائج Results

3-1-1 تركيز سكر الدم الصائم

اظهرت النتائج ارتفاعا معنويا (P<0.05 ) في مستوى سكر الدم عند مرضى السكر بنوعيه مقارنة مع مجموعة السيطرة في كل من المرضى الذكور والاناث، كما لوحظ عدم وجود فرق معنوي في تركيز السكر بين الذكور والاناث لكل من مجاميع المرضى ومجموعة السيطرة وكذلك لاتوجد فروق معنوية بين مرضى السكر من النوع الاول والنوع الثاني في مستوى سكر الدم جدول (3-1).

جدول (31): مقارنة تراكيز سكر الدم الصائم (FBS mg\dl )  بين مرضى السكري بنوعية ومجموعة السيطرة

 

Type 2 Type 1 Control Groups

 

Sexes

248*

±30.8

267*

±21.8

91.28

±2.50

 

Male

 

245.18*

±20.13

200.25*

±28.63

 

91.38

±3.53

Female

 

246.59 238.12 91.33 Total

 

– المعدل ± الخطأ القياسي

* فرق معنوي عند مستوى (P<0.05 ) عن مجموعة السيطرة.

– عدد العينات= 10 لكل مجموعة.

 

3-1-2 تركيز الخضاب الكلوكوزي

بينت نتائج هذه الدراسة ارتفاعا معنويا (P<0.05 ) في النسب المئوية للخضاب الكلوكوزي بين مرضى السكر بنوعيه مقارنة مع مجموعة السيطرة، كما اظهرت النتائج عدم وجود فرق معنوي بين جنسي مرضى السكر بنوعيه وكذلك مجموعة السيطرة ، فضلا عن ذلك لم يلاحظ فروق معنوية في النسب المئوية للخضاب الكلوكوزي بين مجاميع المرضى جدول (3-2).

جدول (32): مقارنة النسب المئوية للخضاب الكلوكوزي ((HbA1c بين مرضى السكري بنوعية ومجموعة السيطرة

 

Type 2

%

Type 1

%

Control

%

Groups

 

Sexes

8.92*

± 0.68

9.90*

± 0.94

5.15

±0.17

Male

 

8.96*

± 0.38

9.27*

± 1.1

5.21

± 0.23

Female

 

8.94 9.58 5.18 Total

 

– المعدل ± الخطأ القياسي

* فرق معنوي عند مستوى (P<0.05 ) عن مجموعة السيطرة.

– عدد العينات= 10 لكل مجموعة.

3-1-3 العلاقة بين الخضاب الكلوكوزي وتركيز سكر الدم

اظهرت نتائج هذه الدراسة وجود علاقة طردية بين النسب المئوية للخضاب الكلوكوزي وتركيز الكلوكوز عند مرضى السكر بنوعيه الاول والثاني كما هو مبين في الاشكال 1 و 2 على التتالي.

 

جدول (32): مقارنة النسب المئوية للخضاب الكلوكوزي ((HbA1c بين مرضى السكري بنوعية ومجموعة السيطرة

 

Type 2

%

Type 1

%

Control

%

Groups

 

Sexes

8.92*

± 0.68

9.90*

± 0.94

5.15

±0.17

Male

 

8.96*

± 0.38

9.27*

± 1.1

5.21

± 0.23

Female

 

8.94 9.58 5.18 Total

 

– المعدل ± الخطأ القياسي

* فرق معنوي عند مستوى (P<0.05 ) عن مجموعة السيطرة.

– عدد العينات= 10 لكل مجموعة.

3-1-3 العلاقة بين الخضاب الكلوكوزي وتركيز سكر الدم

اظهرت نتائج هذه الدراسة وجود علاقة طردية بين النسب المئوية للخضاب الكلوكوزي وتركيز الكلوكوز عند مرضى السكر بنوعيه الاول والثاني

1 المناقشة

4-1-1 مستويات سكر دم الصائم (FBS) والخضاب الكلوكوزي (HbAlc)

أظهرت النتائج ارتفاع عالي المعنوية في مستويات FBS  و  HbAlc في المرضى المصابين بالنوع الأول والثاني من الداء السكري مقارنة مع مجموعة السيطرة وهذا يتفق مع ما توصل آلية كل من

(  Abdul-Ridha, 1998;  Perry et al., 2001; Rohlfing et al, 2002; Schrot, 2004).

حيث أوضحت هذه الدراسات تزايد مستويات FBS في مرض السكر مقارنة مع الأصحاء، إضافة إلى حدوث زيادة في مستوى HbAlc تقدر ب 2-3 أضعاف في المرضى عن الأصحاء.

إن تفسير ارتفاع مستوى FBS في المرضى هو نتيجة واضحة للخلل الحاصل في آلية إفراز الأنسولين بسبب عجز أو إنهاك خلايا  B والذي يؤدي إلى ارتفاع تركيز الكلوكوز في الدم (AACE,2000).

أما بالنسبة للمستويات المرتفعة من الخضاب الكلوكوزي نوع HbAlc في المرضى ، فتعزى إلى تزايد تعرض الهيموغلوبين إلى التراكيز المرتفعة من سكر الكلوكوز والتي تؤدي إلى ارتباط الكلوكوز بوحدات الأحماض الامينية الحرة في سلسلة الهيموغلوبين دون الحاجة للمساعدة الإنزيمية ، ويتحول هذا النوع من الهيموغلوبين إلى شكل مستقر يبقى مع عمر الكرية الذي يكون بمعدل 120 يوم (Kneedy, L. and Lyon, S., 1989).

إن مستويات FBS تعطي صورة مؤقتة عن مستويات سكر الدم ضمن ساعات قليلة ، كما أنها تتأثر بالتغيرات السريعة والمفاجئة في تركيز سكر الدم ، إذا اخذ بنظر الاعتبار احتمالية التزام المريض بالعلاج والغذاء قبل فترة قريبة من إجراء الاختبار ،  بينما يعتبر مستوى HbAlc دليل مباشر ودقيق عن حالة سكر الدم ضمن فترة أوسع من (2-3 أشهر ) ، إضافة إلى عدم الاستجابة للتغيرات

المفاجئة في سكر الدم ، لذلك يعتبر الدليل السريري الوحيد والمقبول لحد الآن ، للاستدلال على حالة سكر الدم الطويل الأمد وبالتالي تحديد درجة السيطرة الايضية في مرضى السكر(Bursell and King, 2000).

إن السيطرة الايضية المقومة بواسطة قيم HbAlc يمكن التكهن منها بوجود مضاعفات السكري ، وأثبت إن تقدم مرض السكر وتطوره إلى مضاعفات مزمنة وخطيرة يرتبط ارتباطا وثيقا بدرجة السيطرة الايضية . إن العلاقة بين مستويات HbAlc وحدوث مضاعفات السكري قد اقترح دخول عملية تسكير البروتينات كدور مهم فيها ، فقد لوحظ وجود تغييرات في تركيب سلاسل البروتين بعد ارتباطها بالكلوكوز وحدوث عملية التسكير بسبب فعالية المركبات المؤكسدة المتحررة من عملية أكسدة الكلوكوز ومن عملية التسكير نفسها والتي لها القدرة على مهاجمة جزيئات بروتينية أخرى قريبة من مواقع تحررها ومن الأمثلة على ذلك وجد في إحدى التجارب إن تعرض بروتينات عدستي العين في مرض السكر إلى الارتباط بالكلوكوز أدى إلى أكسدة مجاميع الثايول المرتبطة بهذا البروتين ، مما أدى إلى فقدانها إلية الدفاع المضاد للأكسدة وتطوير المرض إلى الحالة

المعروفة بالساد الأبيض cataract (Steffes et al., 2005; Brownlee, 1994) .

لذلك فإن السيطرة المحسنة والمحددة بانخفاض مستويات HbAlc تقلل بشكل ملحوض من حدة جميع مضاعفات السكري كما تمنع أو تقلل من تطورها إلى أمراض خطيرة مزمنة.

 

 

 

 

References

 

Abdul-Ridha, F.M. (1998): Evaluation of the serum, salvia and oral finding in the controlled and uncontrolled patients with non-insulin dependent diabetes mellitus. M.Sc. thesis, college of dentistry, university of Baghdad.

 

Allen, D.W; Schroeder, W.A. and Balog, J. (1958). Observation on the chromotographic heterogeneity of normal adult and fetal hemoglobin.(cited by goldstein et al., 1986).

American Association of Clinical Endocrinologists (2000). The American Association of Clinical Endocrinologists Medical Guidelines for the Management of Diabetes Mellitus: the AACE system of intensive diabetes self-management–2000 update. Endocr. Pract. 6:43-84.

Brownlee, M. (1994): Glycation and diabetic complication. Diabetes. 43; 836.

Bursell, S.E. and King, G.L. (2000): The potential use og glutathionyl hemoglobin as a clinical marker of oxidative stress. Clin. Chem. 46: 145.

Burtis, C. A. and Ashwood, W. B. (1999): Tietz Text book of clinical chemistry. 3ed Ed. Saunders. P. 750-785.

Caliero, E. C., Levina, E. V., Nathan, D. M. (1999). Immediate feedback of HbA1c levels improves glycemic control in type 1 and insulin-treated type 2 diabetic patients.  Diabetes Care, Vol.  22, 1, 1785-1789.

Centers for Disease Control and Prevention (2005). National Diabetes Fact Sheet, Vol. 2005.

Genuth S (2006). “Insights from the diabetes control and complications trial/epidemiology of diabetes interventions and complications study on the use of intensive glycemic treatment to reduce the risk of complications of type 1 diabetes”. Endocr Pract 12 (Suppl 1): 34–41.

Huisman, T.H. and Dozy, A.M. (1962): Studies on the heterogeneity of Hb. J. Lab. Clin. Med. 60:302.

Kilpatrick E. S. (2000). Glcated haemoglobin in the year 2000. J. Clin. Pathol, 53: 335-339.

Kneedy, L. and Lyon, S.T.J. (1989). Non- enzymatic glycosylation. Br. Med. Bull. 45: 174

Lahousen, T., Roller,R. E., Lipp, R. W., Schnedl, W. J.(2002).  Determination of glycated hemoglobins Hb A1cWien Klin Wochenschr, Vol.  114, N.  8.

Lawrence, M. , Tierney, J. R., Stephen,  J. M., Maxine, A. (2003). Glycated HbA1c, Diabetes mellitus and hypoglycemia, Current, page 1157.

Lee CM, Huxley RR, Lam TH, Martiniuk AL, Ueshema H, Pan WH, Welborn T, Woodward M; Asia Pacific Cohort Studies Collaboration (2007). “Prevalence of diabetes mellitus and population attributable fractions for coronary heart disease and stroke mortality in the WHO South-East Asia and Western Pacific regions”. Asia Pac J Clin Nutr 16 (1): 187–92.

Nathan, D.M., et al., (1984): the clinical information value of glycosylated hemoglobin assay, the new England journal of medicine 310, 341-346.

Perry, C., Shankar, R., Fineberg, N., McGill, J., Baron, A. (2001). HbA1C measurement improves the detection of type 2 diabetes in high-risk individuals with nondiagnostic levels of fasting plasma glucose. 2001. Diabetes Care. 24(3). 465-471.

Rahbar, S; Blumenfeld, O. and Ranney, H.M. (1969): Studies of an unusual Hb in patients with diabetes mellitus. Biochem. Biophys, Res. Comm. 36:838.

Rohlfing C. L.; Wiedmeyer H- M.; Little R. R.; England J. D.; Tennill A.; Goldstein D. (2002): Defining the relationship between plasma glucose and HbA1c. Diabetes Care, 25: 275-278.

Schrot, R. (2004). Targeting plasma glucose: preprandial versus postprandial. Clinical Diabetes. 22(4). 169-172).

Steffes M., Cleary P., Goldstein D., Little R, Wiedmeyer H-M, Rohlfing C., England J., Bucksa J, Nowicki M., and the DCCT/EDIC Research Group. (2005). Hemoglobin A1c Measurements over Nearly Two

Decades: Sustaining Comparable Values throughout the Diabetes Control and Complications Trial and the Epidemiology of Diabetes Interventions and Complications Study. Clinical Chemistry. 51, 4: 753–758.

Stettler, C., Mueller, B., Diem,P. (2000).  What you always wanted to know about HbA1c.  Schweiz Med Wochenschr; Vol. 130, N.  26:  993-1005.

Young, D. S. (1997). Implementation of SI units for clinical laboratory data.  Ann intern Med JAMA  instructions for Authors, Vol. 278, N. 74.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.