هذا ما يحدث للجسم عند تناول الثوم يوميا !!

الثوم والسرطان
تناول الكراث والبصل والثوم يوميا يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة 50%. وقد أثبتت الأبحاث أن انخفاض خطر الإصابة بسرطان الحنجرة والمريء له علاقة بالاستهلاك المنتظم للثوم، وليس البصل أو الخضروات الأخرى من العائلة نفسها.
في المقابل، لا يؤدي تناول الثوم إلى التقليل من ​​خطر الإصابة بسرطان القولون، مما يشير إلى أن المكونات النشطة الموجودة في هذا النوع من الخضار ربما يتأثر مفعولها أثناء عملية الهضم. ومع ذلك، تبين أن الثوم يسهم بشكل طفيف في الحد من خطر الإصابة ببوليبات القولون (colon polyps) بنسبة 12%.
والبوليبات (Polyps) -التي تعرف أيضا باسم (السلائل)- عبارة عن تورمات عُقدية في سطح الغشاء المخاطي، وهي لا تشكل ‫خطورة على الصحة في المعتاد، ولكن يجب تشخيصها ‫مبكرا واستئصالها من مواضع معينة بالجسم، مثل الأمعاء والرحم.
وفي أغلب الحالات، تكون بوليبات الأمعاء حميدة، ويتم التحقق من ذلك عن طريق فحص النسيج في المختبر.
ومع ذلك، يجب استئصال بوليبات الأمعاء نظرا لأن ‫الأورام الحميدة قد تتحول إلى أورام خبيثة (سرطان الأمعاء)؛ لذا كلما تم استئصالها ‫مبكرا كان ذلك أفضل، ويتم الاستئصال بواسطة منظار الأمعاء.
من جهة أخرى، فإن تناول الثوم (لا البصل) يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستات بحوالي 23%.
الثوم والكوليسترول وتصلب الشرايين
يساعد الثوم في الحد من تكلس الأوعية الدموية (تصلب الشرايين)، وهو مفيد للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
وبحسب دراسة أجريت على أشخاص لديهم مستويات عالية من الكوليسترول والدهون في الدم، تبين أنه مع الاستهلاك اليومي من غرام إلى غرامين من الثوم لمدة 12 أسبوعا في المتوسط​، انخفض مستوى الكوليسترول بمعدل 17 مليغرامًا/ديسيلترًا، وانخفض الكوليسترول السيئ (ويعرف أيضا بالبروتين الدهني المنخفض الكثافة بمعدل 10 مليغرامات/ديسيلترات، في حين زادت مستويات الكوليسترول الجيد (ويعرف أيضا بالبروتين الدهني العالي الكثافة بنسبة 3.2 مليغرامات/ديسيلترات، كما انخفضت الدهون الثلاثية بنحو 12.4 مليغرامًا/ديسيلترًا.
ولتحقيق نتائج أفضل، من الضروري تناول الثوم يوميا لمدة لا تقل عن 8 أسابيع.
الثوم مضاد للتخثر
ويعتبر مستخلص الثوم المعتق بمثابة مميع طبيعي للدم، لكنه لم يزد من خطر النزيف الداخلي، حسب الدراسات التي أجريت على الحيوانات.
الثوم مضاد لالتهاب اللثة
مستخلص الثوم المعتق يحسن صحة الفم، ويقلل من التهاب اللثة ونزيفها.
الثوم والسكري
وبالنسبة لمرضى السكري، يمكن للثوم أن يخفض مستوى سكر الصوم بمعدل 11 مليغرامًا/ديسيلترًا، والسكر التراكمي “إتش بي إيه 1 سي” (HbA1c) بمتوسط ​​0.6 مليغرامات/ديسيلترات.
لا آثار جانبية
لا يؤثر تناول الثوم سوى على رائحة الفم، وقد يتسبب أحيانا في الغازات والارتجاع والتجشؤ، بينما تظل ردود الفعل التحسسية نادرة جدا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.