ما خطورة الإصابة بنوعين من SARS-CoV-2 في الوقت نفسه ؟؟

أوضح البروفيسور ألكسندر بوتينكو، عالم الفيروسات في مركز “غاماليا”، إمكانية إصابة الشخص بنوعين أو أكثر من أنواع الفيروس التاجي المستجد.
ويشير بوتينكو إلى أنه يمكن أن توجد في جسم شخص واحد عدة أنواع من فيروس SARS-CoV-2 . وهذا مرتبط بالتغيرات الحاصلة في الفيروس. لأن التغير السريع في التركيب الجيني للفيروس هو عملية طبيعية.
ويقول، “يمكن أن توجد مثل هذه الحالة لدى مريض واحد خلال سريان المرض، حيث اكتشف الأطباء تغيرات جينية مختلفة. وهذا الأمر معروف وأُثبت فعلا. ويعود السبب في هذا، إلى أن جينوم الفيروس مجزأ ، وتحصل فيها هذه التغيرات الجينية السريعة. وتلاحظ هذه الحالة أيضا في فيروس نقص المناعة البشرية وبعض الأمراض الأخرى. ويطلق على هذه الحالة التنوع أو تطور الفيروس”.
ويضيف، ولكن لا يعرف إلى الآن ما إذا كانت هذه التغيرات تؤثر في مسار المرض أم لا.
ويقول، “لا أحد يستطيع حاليا، أن يؤكد أو ينفي ما إذا كان هذا يؤثر في شدة المرض، أو يؤثر في فعالية اللقاح الذي ابتكر ضد “كوفيد-19”.
ويفترض البروفيسور، أن هذا مرتبط بكثرة الأنواع المسببة لمرض “كوفيد-19”. ووفقا له، قد لا تكون مرتبطة فقط بخصائص SARS-CoV-2، بل وأيضا نتيجة الدراسات المكثفة التي يجريها العلماء المكرسة لهذا الفيروس، ما يسمح باكتشاف المزيد من الأنواع الجديدة.
ويقول، “أعتقد، أن تنوع فيروس SARS-CoV-2 مرتبط بزيادة عدد الدراسات المكرسة للمستوى الجيني الجزيئي، لذلك ظهرت أنواع في جنوب إفريقيا، بريطانيا ، هولندا، وغيرها. كل هذا يرجع إلى كثافة الدراسات ومستوى البحث”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.