قشر البرتقال و البشرة الدهنية

يزيل التصبغات الجلدية، والبقع الداكنة، من خلال تجفيف قشر البرتقال تحت أشعة الشمس، ثمّ طحنه طحناً ناعماً، ومزجه مع الماء حتى تتكون عجينة، واستخدامها لفرك وتقشير البشرة.

-ينظف البشرة، ويخلصها من السموم والبكتيريا التي تسد المسام، وتسبب ظهور البثور، كما ينظم حركة الأمعاء، لاحتوائه على الألياف الغذائية، وبالتالي يخلص الجسم من السموم، ويمنع ظهور حب الشباب، ويستخدم كقناعٍ من خلال طحن قشر البرتقال طحناً ناعماً، ومزجه مع عصير البرتقال، للحصول على معجون، ثمّ تطبيق المزيج على البشرة الدهنية، وتركه حتّى يجف، قبل غسله بالماء الدافئ، ثمّ البارد.

-ينظم عملية إفراز الدهون في البشرة، من خلال تطبيق قشور البرتقال على البشرة.

-يفتح البشرة، ويوحد لونها، ويحميها من أشعة الشمس الضارة.

-يعزز إنتاج الكولاجين في البشرة، ويؤخر ظهور علامات التقدم في العمر، والتجاعيد.

-يزيل الرؤوس السوداء، من خلال مزج مسحوق قشر البرتقال مع كميةٍ قليلة من الزبادي، للحصول على معجون سميك، وتطبيق المزيج على البشرة، مع مراعاة تدليكها بلطف وبحركةٍ دائرية، وترك المزيج حتّى يجف، ثمّ غسله بالماء الدافئ.

-يرطب البشرة الدهنية، ويمنحها النعومة.

-يزيل خلايا الجلد الميتة، ويجدد خلايا البشرة، من خلال نقع قشر البرتقال في الماء الدافئ، ثمّ استخدام المنقوع كرذاذ منعش للبشرة.

-يشد البشرة، ويحسن مظهرها العام، من خلال تدليكها بقشر البرتقال الطازج.

-يغذي البشرة، من خلال مزج ملعقتين من مسحوق قشر البرتقال، مع ملعقتين من العسل، وبضع قطرات من عصير الليمون، وتطبيق المزيج على البشرة، وتركه مدّة ثلث ساعة تقريباً، قبل غسله بالماء الفاتر، ثمّ البارد.

-يصغر مسامات البشرة الواسعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.