فيتامينات لمنع تساقط الشعر..

ينظر كثير من الأشخاص إلى الشعر السّليم كعلامةٍ على الصحة أو الجمال، ومثله مثل أي جزءٍ آخر من الجسم يحتاج الشعر إلى مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية ليكون صحيًا وينمو بسلامة، إذ ترتبط العديد من أوجه القصور في الكميات الغذائية بفقدان الشعر وتساقطه، في حين أن بعض العوامل مثل العمر والوراثة والهرمونات تؤثر أيضًا على نموّه، لذا يعدّ تناول المغذّيات الحل الأول لمنع تساقط الشعر، ويُذكَر أدناه 5 فيتامينات و3 مغذيات أخرى يمكن أن تعدّ ضروريّةً لمنع تساقط الشعر:

  • فيتامين أ: إذ تحتاج جميع الخلايا في الجسم إلى فيتامين (أ) للنمو السليم، ويشمل ذلك الشعر، الذي هو أسرع الأنسجة نموًا في جسم الإنسان، فهذا الفيتامين يساعد أيضًا الغدد الدهنية الجلدية في صنع مادة دهنية تسمى الزهم، وهي مادةً تُعدّ ضروريةً لترطيب فروة الرأس، وللحفاظ على صحة الشّعر، وقد يُؤدي نقص فيتامين (أ) إلى تساقط الشّعر، لكن من الجدير بالذكر أن الكثير من الدراسات تُشير إلى أن الجرعة الزائدة من فيتامين (أ) يمكن أن تسهم أيضًا في تساقط الشعر. وتعدّ البطاطا الحلوة والجزر والقرع والسبانخ واللفت غنيةً بالبيتا كاروتين الذي يتحوّل إلى فيتامين (أ)، كما يمكن العثور على هذا الفيتامين في المنتجات الحيوانية، مثل: الحليب، والبيض، بالإضافة إلى الزبادي.
  • فيتامينات ب المركبة: يعدّ البيوتين واحدًا من مجموعة فيتامينات (ب) المعروفة لمنع تساقط الشعر وتعزيز نموه، إذ تربط الدراسات نقص البيوتين مع تساقط الشعر عند البشر، وعلى الرغم من استخدامه كعلاجٍ بديلٍ لمنع تساقط الشعر، إلّا أن فعّاليته تكون أفضل لدى من يُعانون من نقص فيه، كما تساعد فيتامينات (ب) الأخرى على تصنيع خلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين والمواد المغذّية إلى فروة الرأس وبصيلات الشعر، وتعدّ هذه العمليات مهمةً لتعزيز نمو الشعر. كما يمكن الحصول على فيتامينات ب من العديد من الأطعمة، بما في ذلك الحبوب الكاملة، واللوز، بالإضافة إلى اللحوم، والأسماك، والمأكولات البحرية، والخضار الورقية الخضراء، بالإضافة إلى ذلك فإن الأطعمة الحيوانية هي مصادر جيدة لفيتامين ب12.
  • فيتامين ج: إذ يعرف فيتامين (ج) بأنه أحد مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على الحماية من الإجهاد التأكسدي الناجم عن الجذور الحرة، بالإضافة إلى ذلك يحتاج الجسم إلى هذا الفيتامين لتكوين بروتين يُعرَف باسم الكولاجين، وهو جزء مهم من بنية الشعر، كما يساعد فيتامين (ج) الجسم على امتصاص الحديد الضروري لنمو الشعر، وتعد كل من الفراولة والفلفل والجوافة والحمضيات مصادر جيدةً لهذا الفيتامين.
  • فيتامين د: إذ ترتبط المستويات المنخفضة من فيتامين (د) بداء الثعلبة، فقد يُساعد هذا الفيتامين على تكوين بصيلات الشّعر، وتعزيز نموّه. كما ينشّط الجسم فيتامين (د) من خلال التعرّض المباشر لأشعة الشمس، وتشمل المصادر الغذائية الجيدة للحصول على هذا الفيتامين الأسماك الدهنية، وزيت كبد سمك القد، بالإضافة إلى أنّه يتوفّر في بعض أنواع الفطر والأطعمة المدعّمة.
  • فيتامين هـ: على غرار فيتامين (ج) فإن فيتامين (هـ) يعدّ أحد مضادات الأكسدة التي يمكن أن تمنع الإجهاد التأكسدي، وفي إحدى الدراسات شهد الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر زيادةً بنسبة 34.5% في نمو الشعر بعد تناولهم فيتامين (هـ) لمدة 8 أشهر. وتعدّ بذور عباد الشمس واللوز والسبانخ والأفوكادو مصادر جيدةً لهذا الفيتامين.
  • الحديد: إذ يساعد الحديد خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة، بما في ذلك الشعر، فنقص الحديد يمكن أن يسبب فقر الدم، الذي يُعدّ تساقط الشّعر واحدًا من أعراضه، وتشمل الأطعمة الغنية به البطلينوس، والمحار، والبيض، بالإضافة إلى اللحوم الحمراء، والسبانخ، والعدس.
  • الزنك: يؤدي الزنك دورًا مهمًا في نمو وإصلاح أنسجة الشعر، كما أنه يساعد على الحفاظ على الغدد الزيتية حول البصيلات تعمل بطريقةٍ سليمة، لذا يعدّ تساقط الشعر أحد الأعراض الشّائعة لنقص الزنك، مع ذلك قد تُسبب الجرعات العالية من مكملات الزنك تساقط الشعر؛ لذا يُفضل الحصول عليه من الأطعمة، وتتضمّن الأطعمة الغنية بالزنك المحار، ولحم البقر، والسبانخ، وجنين القمح، بالإضافة إلى بذور اليقطين والعدس.
  • البروتين: إذ يتكون الشعر بالكامل تقريبًا من البروتين، لذا يعدّ الاستهلاك الكافي منه مهمًا لنمو الشعر، إذ يُشار إلى أن نقص البروتين قد يقلل من نمو الشعر، وربما يؤدي إلى تساقطه.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.