علماء صينيون يخترعون ضمادات تعالج الالتهابات

 

طور العلماء ضمادة تساعد في تشخيص الالتهابات البكتيرية عن طريق تغيير اللون، حيث تستشعر “الضمادة الذكية” البكتيريا الموجودة في الجسم وتطلق الأدوية للقضاء عليها استجابة لذلك.

ويقول العلماء الصينيون إن هذا الابتكار قد يساعد على تمهيد الطريق لـ”الاستخدام الرشيد” للمضادات الحيوية.

وعادة، يتم الاعتماد على المضادات الحيوية كإجراء وقائي إلى غاية الحصول على النتائج الدقيقة للحالة، ما يساهم في إساءة استخدام هذه المضادات.

ويمكن أن تصبح البكتيريا مقاومة طبيعية للمضادات الحيوية مع مرور الوقت، وتعد مقاومة المضادات الحيوية واحدة من أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية، حيث يقدر عدد الوفيات بنحو 700 ألف شخص في جميع أنحاء العالم كل عام، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ويقول فريق العلماء الصينيين إن تغيير طريقة وصف واستخدام المضادات الحيوية يعد أمرا ملحا للغاية، وربما يكون أحد تلك الأساليب هو استخدام الضمادات التي تتحسس وتعالج الالتهابات البكتيرية، حتى عندما يظهر العامل الممرض مقاومة.

وقام الدكتور شياو غانغ كو وزملاؤه في الأكاديمية الصينية للعلوم، بتطوير مادة يمكنها تقييم البيئات الدقيقة، ثم دمجوها في الضمادات متغيرة الألوان التي أنشأها الفريق باللون الأخضر، واختبروها على الفئران.

وكانت الفئران مصابة بالبكتيريا الإشريكية القولونية (E.coli) الحساسة للعقاقير أو المقاومة للعقاقير.

وفي حالة البكتيريا الإشريكية القولونية الحساسة للعقاقير، تغيرت الضمادة من اللون الأخضر إلى الأصفر، وأصدرت مضادا حيويا قتل الميكروبات.

أما في حالة إصابة الفئران بالبكتيريا الإشريكية القولونية المقاومة للعقاقير، تحولت الضمادات إلى اللون الأحمر بعد اكتشاف المادة المدمجة بالضمادة إنزيما تنتجه الميكروبات المقاومة. وفي هذه الحالة، أطلقت الضمادات مادة كيميائية أضعفت البكتيريا، ما جعلها أكثر عرضة للعلاج بالمضادات الحيوية.

ويقول العلماء إن استشعار وعلاج الالتهابات البكتيرية بسرعة يمكن أن يساعد في تحسين تعافي المرضى وكذلك كبح انتشار الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.