علاج آلام الظهر دون جراحة ..

علاج آلام الظهر ليس ضّروريٌ إجراء العمليات الجراحية للتخلص من آلام الظهر، إذ توجد خيارات أخرى للعلاج، قد تُساعد في التخفيف من آلام الظهر مثل؛ العلاجات المنزلية، والطب البديل، وتغيير أسلوب الحياة، وتتضمن هذه العلاجات على ما يلي:

تقويم العمود الفقري:

تُجرى العملية عن طريق شخصٍ مختص ومتدرّب يقوم بتدليك الظهر لكي يضبط العمود الفقري ويقومه تقويمًا سليمًا.

العلاج بالإبر:

يعدّ الوخز بالإبر من وسائل العلاج الصيني التقليدي، يقوم الشخص المُعالِج بإدخال إبر رفيعة في نقاط محددة على الجسم، وتستخدم لعلاج العديد من الأمراض، لأنّها تساعد في استعادة الوظيفة الأساسية للعضو المصاب، وتخفيف الألم لدى الأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر.

تخفيف وزن الجسم:

قد تُسبب زيادة الوزن ألمًا في الظهر، بسبب زيادة الضغط على العمود الفقري وشد عضلات الظهر، وتوجد العديد من الدراسات التي أثبتت أنّ السمنة لها علاقة كبيرة بآلام أسفل الظهر والإعاقة لدى الرجال؛ إذ يمكن لفقدان الوزن أن يساعد في تخفيف بعض أو كل آلام الظهر لدى الشخص المصاب.

تناول مضادات الالتهابات:

إنّ ارتفاع مستوى الالتهاب في الجسم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأنواع معينة من آلام الظهر، ويوجد العديد من مضادات الالتهابات اللا ستيرويدية التي تعمل على تخفيف آلام الظهر مثل؛ ايبوبروفين، ونابروكسين.

بالاضافة إلى اتباع نظام غذائي غني بمضادات للالتهابات؛ إذ يمكن تجنب تناول الأطعمة المصنعة والتقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات والدهون غير المُشبعة، بعض الأطعمة يمكن أن تساعد في تقليل الالتهابات في الجسم، بما في ذلك: الخضار والفواكه، الجوز، والسمك، والبقوليات.

ممارسة الرياضة:

على الرغم من أن الشخص قد يجد صعوبة في ممارسة التمارين الرياضية عندما يعاني من الألم، إلا أن الحركة تعدّ من أفضل العلاجات الطبيعية للعديد من أنواع الألم.

حيث يمكن للتمارين الرياضية أن تقوم بإطلاق الإندورفين؛ إذ تساعد هذه المواد الكيميائية الطّبيعية في المخ على إيقاف الألم بالارتباط بمستقبلات الأفيونيات في المخ  .

التحفيز الكهربائي العصبي عبر الجلد:

هو إحدى طرق العلاج المُستخدمة لعلاج الألم الموضعي، أثناء العلاج يتم وضع أقطاب كهربائية تقوم بتوصيل نبضاتٍ كهربية إلى مسارات الأعصاب المجاورة، مما يمكن أن يساعد في السيطرة على بعض أنواع الألم أو تخفيفها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.