عسر الهضم ..

 

علاج عسر الهضم أفضل علاج هو تجنّب الأمور التي تحفز حدوث هذه الحالة المرضية، فقد تساعد التغييرات في نمط الحياة على تخفيف وعلاج أعراضه المزعجة، إذا يمكن اتّباع الأمور والنصائح الآتية للحصول على أفضل نتيجة:

  • تجنب الأطعمة والمأكولات التي قد تؤدّي إلى اضراب الهضم.
  • من الأفضل تناول خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم، أفضل من تناول ثلاث وجبات كبيرة.
  • الحدّ من شرب الكحول والتقليل من استهلاك الكافيين.
  • الحدّ من استخدام بعض مسكنات الألم، كالأسبرين و كذلك الإيبوبروفين.
  • البحث عن الأدوية البديلة لتسكين الألم والتي لا تسبّب حدوث عسر بالهضم.
  • تعلّم كيفيّة السيطرة على نوبات التوتر العصبي والقلق.
  • وإذا استمرت هذه الحالة، فقد تسهم بعض الأدوية في تخفيف أعراضها، وتعدّ الأدوية المضادة للحموضة التي يتم صرفها بدون وصفة طبية هي الخيار العلاجي الأول بشكل عام، وتشتمل الخيارات الأخرى الأدوية التالية :

مثبطات مضخة البروتون:

والتي من شأنها أن تخفف من الحموضة في المعدة، وبالتالي تسهم في تخفيف أعراض عسر الهضم.

مضادات مستقبلات الهيستامين:

والتي تفيد أيضًا في علاج قرحة المعدة واضطرابات الهضم. بروكاينتكز: والتي قد تساعد في الحالات التي يكون فيها إفراغ المعدة بطيء.

المضادات الحيوية:

وتستخدم في حال كانت الجرثومة البوابية الحلزونية هي السبب. مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق: والتي تساعد في تخفيف اضطرابات الهضم والتخلّص من الانزعاج وعدم الراحة.

العلاجات المنزلية لعسر الهضم

بعد الحديث عن أعراض هذا المرض وأسبابه وخيارات علاجه الدوائية، من الضروري الحديث عن بعض العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساهم في تخفيف حدّة المرض، والتخلّص من أعراضه المزعجة والتي تعيق القيام بالنشاطات اليومية، ومن هذه العلاجات المنزلية :

  • الحرص على تناول وجبات صغيرة ومتكررة بدلًا من وجبات كبيرة وقليلة خلال اليوم، كما يجب مضغ الطعام ببطء.
  • يجب تجنّب محفزات أعراض عسر الهضم، فقد تؤدّي المأكولات الدهنية والحارّة وكذلك المأكولات المصنّعة (خمس-مخاطر-صحية-لتناول-المشروبات-الغازية) والمشروبات الغازية والكافيين والكحول والتدخين إلى اضطرابات هضمية.
  • من المهم الحفاظ على وزن صحي، فقد يضغط الوزن الزائد على البطن، ويدفع المعدة باتجاه الأعلى ويسبب زيادة في الحموضة التي ترتدّ إلى المريء.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل يومي، ممّا يساعد في المحافظة على وزن صحي ويحسّن عملية الهضم بشكل ملحوظ.
  • تعلّم إدارة الإجهاد والتوتّر العصبي، من خلال تأمين بيئة هادئة أثناء تناول الطعام، وكما يمكن ممارسة بعض تمارين الاسترخاء، مثل التنفس العميق أو التأمل أو اليوغا.
  • الحصول على قسط كبير من النوم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.