شرب الماء أثناء تناول الطعام.. صحي ومفيد أم يسبب الكرش؟

هناك اعتقاد شائع بأنه إذا شربت الماء أثناء الوجبات، فإنك ستكون عرضة لزيادة الوزن، لكن ما الحقيقة؟
الجواب من أستاذة التغذية بجامعة سو سان بابلو، تيريزا بارتيارويو سيديل، التي تشير إلى أنه “نظرا لأن الماء خال من السعرات الحرارية فإنه لا يتسبب في زيادة الوزن. وفي الواقع، يعد شرب الماء أثناء الأكل مشبعا ويجعلنا نتناول كميات أقل من الأطعمة الأخرى التي قد تكون أقل صحة”.
 بحسب بارتيارويو، “فإن ميزة شرب الماء، بدلا من أي نوع آخر من المشروبات، أثناء تناول الطعام تتمثل في خُلوه من السعرات الحرارية”.
وعند السؤال عن مقدار الماء الذي يجب شربه أثناء الوجبة أو في نهاية اليوم، أجابت برتيارويو أنه لا يمكن تحديد الكمية المطلوبة بالضبط، حيث يعتمد ذلك على العديد من العوامل، بما في ذلك الطقس وكمية النشاط البدني الذي يقوم به الشخص والعمر وحتى الحالة الفسيولوجية لشخص معين.
ومع ذلك، “تقدر كمية السوائل اليومية الموصى بها للنساء بحوالي 11 كوبا من الماء، وبالنسبة للرجال حوالي 13 كوبا”.
وقالت إن الماء هو العنصر الغذائي الذي يعتمد عليه الجسم بشكل تام، وتضيف أن هناك مجموعة متنوعة من المشروبات التي لا تحتوي تركيبتها على السكر، وبالتالي، يمكن أن تكون خيارا مثيرا للاهتمام لاستبدالها بالماء، شريطة أن يتم استهلاكها بكميات معتدلة.
ومن أجل ضمان الأداء الصحيح للكائن الحي، من الضروري أن يكون حجم وتوزيع الماء داخل وخارج الخلية ثابتا، إذ إن التغييرات في سوائل الجسم يمكن أن تسبب تغيرات مرضية كبيرة. لذلك، فإن التوازن المائي الصحيح ضروري لضمان حالة صحية جيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.