جينات الطحالب ساعدت كفيفا على استعادة بعض بصره!

يمكن لرجل كفيف لا يرى سوى أضعف جزء من الضوء، أن يدرك الآن أشكالا ضبابية، وذلك بفضل العلاج الجيني وزوج من النظارات الواقية المصممة خصيصا لهذا الغرض.

وشُخّص الرجل بحالة تسمى التهاب الشبكية الصباغي قبل 40 عاما، عن عمر يناهز 18 عاما، وفقا لتقرير جديد ويحمل الأشخاص المصابون بالتهاب الشبكية الصباغي جينات معيبة تؤدي، بسبب العديد من الطفرات، إلى انهيار الخلايا الحساسة للضوء في شبكية العين في الجزء الخلفي منها، وفقا للمعهد الوطني للعيون (NEI).

وعادة ما تقوم هذه الجينات بترميز البروتينات الوظيفية في شبكية العين، ولكنها بدلا من ذلك تفشل في بناء تلك البروتينات، أو تصنع بروتينات غير طبيعية تؤدي إلى خلل وظيفي أو إنتاج مواد تلحق الضرر المباشر بنسيج الشبكية. ووفقا لـ NEI، تؤثر الحالة على ما يقرب من 1 من كل 4000 شخص في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى العمى التام، كما حدث مع المريض البالغ من العمر 58 عاما في الدراسة الجديدة.

وفي محاولة لعلاج فقدان البصر لدى الرجل، قام العلماء بإدخال جينات ترمز لبروتين حساس للضوء في فيروس معدل، ثم حقنوا تلك النواقل الفيروسية المعدلة وراثيا في إحدى عينيه، حسبما أفاد الباحثون. والبروتين، المسمى ChrimsonR، هو نسخة مصممة هندسيا من بروتين حساس للضوء موجود في الطحالب وحيدة الخلية، والذي يسمح للكائن وحيد الخلية باكتشاف ضوء الشمس والتحرك نحوه، وفقا لتقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT).

وينتمي ChrimsonR إلى عائلة من البروتينات الحساسة للضوء تسمى channelrhodopsins، ومن هنا تمت إضافة “H” في اللون القرمزي، وقد عُدّل ليتفاعل مع الألوان الموجودة في النهاية الحمراء للطيف اللوني، أي الضوء الكهرماني. وعن طريق حقن جينات ChrimsonR في شبكية العين – وتحديدا في الخلايا العقدية للشبكية، وهي نوع من الخلايا العصبية التي ترسل إشارات بصرية إلى الدماغ – كان الفريق يأمل في جعل هذه الخلايا حساسة للضوء الأصفر البرتقالي، وفقا للتقرير.

وهذا هو المكان الذي ظهرت فيه النظارات الواقية الخاصة. وتلتقط النظارات الواقية التغييرات في شدة الضوء من البيئة ثم تترجم هذه الإشارة إلى صورة كهرمانية مكثفة يتم عرضها مباشرة على شبكية عين المريض، بهدف تنشيط ChrimsonR. ومرت أشهر قبل أن تتراكم كمية كبيرة من ChrimsonR في عين الرجل وبدأت في تغيير رؤيته، ولكن في النهاية، بدأ في إدراك أنماط الضوء بمساعدة من النظارات الواقية، حسبما أفادت “بي بي سي نيوز”.

وكتب الباحثون في الدراسة أن “المريض أدرك وحدد موقعا ولمس” أشياء مختلفة باستخدام عينه المعالجة وحدها وأثناء ارتداء النظارات الواقية. وعلى سبيل المثال، يمكن للمريض أن يرى دفترا وأكوابا موضوعة على طاولة أمامه، على الرغم من أنه عندما يُطلب منه عد الأكواب، لم يعط الرقم الصحيح دائما، وفقا لـ MIT.

وأفاد الباحثون أنه قبل تلقي العلاج، لم يكن الرجل قادرا على اكتشاف الأشياء، مع ارتداء النظارات أو بدونها، وبعد الحقن، لم يكن بإمكانه الرؤية إلا أثناء ارتداء النظارات الواقية، لأنها تحول كل الضوء إلى لون كهرماني.

وبالإضافة إلى دفتر الملاحظات والأكواب، أفاد المريض أنه تمكن من رؤية الخطوط البيضاء المرسومة عند معبر المشاة، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية.

وبدأ المريض التدريب باستخدام النظارات بعد حوالي 4.5 شهرا من حقنه، ولم يبدأ في الإبلاغ عن تحسن في رؤيته إلا بعد حوالي 7 أشهر من ذلك، حسبما أفاد الفريق.

وحتى الآن، لا تزال رؤية الرجل محدودة نوعا ما، حيث يمكنه فقط رؤية الصور أحادية اللون وبدقة منخفضة إلى حد ما.

وبالطبع، على الرغم من أن هذه النتائج الأولية مثيرة، إلا أن الدراسة محدودة لأن مريضا واحدا فقط تلقى العلاج حتى الآن، كما قال جيمس بينبريدغ، أستاذ دراسات الشبكية في كلية لندن الجامعية والذي لم يشارك في الدراسة، لـ”بي بي سي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.