تشخيص التهاب الأعصاب

بحسب الأعراض التي قد تشكو منها سيحدد الطبيب أي الأعصاب التي من شأنها أن تكون متضرّرة، وبالتالي سيوجّهك لمجموعة من الاختبارات والفحوصات التي قد يكون من ضمنها التالي:

اختبار الدم: من خلال اختبار الدم الشامل سيتم الكشف عن وجود أي عدوى أو التهاب، كما يمكن الكشف عن مستوى السكر في الدم، نقص فيتامينات محددة، ارتفاع مستوى المعادن وأمراض المناعة الذاتية.

فحص العيون:  يلجأ الطبيب لهذه الفحوصات في حال شكّه بالتهاب العصب البصري، حينها قد يوجّهك لاختبار رؤية الألوان، حدة البصر، اختبار انعكاس الضوء والاستجابة البصرية بالإضافة للفحص العضوي للعين نفسها.

البزل القطني: وهو فحص يستخدم لاستخراج وفحص السائل الدماغي الشوكي، ويلجأ إليه الطبيب عند شكّه بإصابة المريض بالتهاب السحايا أو التهاب الدّماغ.

اختبار كهربية العصب (EMG): وهو اختبار يقتضي فحص مدى الآداء الكهربائي للأعصاب، حيث أنّ عمل الأعصاب يترجم كشحنات كهربائية في الدماغ. بالتالي يقيس الاختبار سرعة وقوة الإشارات العصبية التي تنقلها الأعصاب.

خزعة الأعصاب: هي عبارة عن اختبار روتيني في حالة التهاب الأعصاب، حيث يتم أخذ عيّنة من العصب المتضرر للفحص بالمختبرات.

الفحوصات الإشعاعية، كالأشعة السينية والتصوير بالرنين المغنطيسي والتصوير المقطعي. الهدف من هذه الفحوصات هو الحصول على صورة أوضح للأعضاء الداخلية وبالتالي الكشف عن وجود أورام، ضغط على العصب، الساركويد وإلى آخره.

علاج التهاب الأعصاب

كما أشرنا سابقا، فإنّ علاج التهاب العصب يتعلّق بمدى شدة الالتهاب ومنطقة العصب المصاب، إلّا أنّ العلاجات قد تتنوّع بين ما يلي:

1. العلاج الدوائي

العلاجات الدوائية بدورها تتأثر أيضا بمدى شدة الألم وموضعه، ففي حالات الألم المعتدل يذهب الطبيب إلى وصف مضادات الالتهابات غير الستيروئيدية كالأسيتامينوفين والأسبرين والكوديين، أمّا في حالات الألم الشديد فقد يتطلّب وصف مسكنات أفيونية كالترامادول والهيدروكودون أو الكسيكودون.
في حالات الألم الحاد قد يصف الطبيب الكورتيكوستيرودات، وأمّا في حالات الألم العصبي المزمن الذي لا يفارق المريض فقد يستوجب ذلك أدوية كالكابسسين، بريجابالين، برولوكسيتين وغيرها.

2. العلاج الطبيعي

العلاج الفيزيائي الطبيعي قد يكون فعالا من أجل إعادة تأهيل العضلات وقوّتها وتحسين القدرة على الحركة. قد يستخدم المعالج التقنيات العلاجية التالية:

العلاج البارد

كمادات الحرارة

تحفيز الأعصاب كهربائيا عبر الجلد

الوخز بالأبر

التدليك

3. المكملات الغذائية

في حال كان التهاب الأعصاب الذي تعاني منه ناجما عن سوء التغذية فقد يوصي لك الطبيب ببعض المكملات الغذائية، مثلا:

فيتامين B12: يساعد في نمو وتجديد الأعصاب.

فيتامين B1: يعزز الشفاء من التهاب العصب.

الكالسيوم والمغنيسيوم: يساعد في تحسين التوصيل العصبي.

الليسيثين: يحمي ويصلح الأعصاب التالفة.

البروتين: يعزز إصلاح الأعصاب ويحسن الوظيفة.

4. الجراحة

غالبا ما  تبقى الجراحة هي الحل والملجأ الأخير للأطباء، حيث أن جراحات الأعصاب دقيقة بالغالب، اللا أنّ الطبيب قد يختار اللجوء إليها في حالات ضغط العصب والإصابة الجسدية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.