وجاء في تقرير للمنظمة أن “أكثر من100 مليون طفل لن يستوفوا الحد الأدنى من مهارات القراءة بسبب الإغلاقات التي فرضتها جائحة كوفيد 19”.
وأوضح التقرير أن “عدد الأطفال الذين يفتقرون إلى مهارات القراءة الاساسية كان في تدهور قبل الجائحة، وكان من المتوقع أن ينخفض هذا العدد من 483 مليون طالب إلى 460 مليون طالب في عام 2020. لكن بدلاً من ذلك، أدّت الجائحة إلى ارتفاع عدد الأطفال الذين يعيشون ظروفاً صعبة ليصل إلى 584 مليون طفل في عام 2020، الأمر الذي سجل زيادة بما يقارب 20 بالمئة، وبدّد التقدّم الذي أحرزته الجهود المبذولة في قطاع التعليم على مدى العقدين الماضيين”، وحذّرت اليونسكو مما وصفته بأنه “كارثة الأجيال”.
ويقيس هذا المؤشر الرئيسي سنويا مكتسبات القراءة لدى تلامذة الصفين الثاني والثالث ابتدائي، وهي تعد معارف أساسية إن لم تكن مكتسبة تماما يمكن أن تفرمل على المدى الطويل دراسة التلامذة.وتخشى اليونيسكو اضطرابات “قد تستغرق عقدا من الزمن” بسبب الأزمة الصحية وتداعياتها، وهي تدعو إلى بذل “جهود استثنائية لتوفير دروس تعويضية واستراتيجيات استدراكية”.
وصرّحت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي لوكالة “فرانس برس” أن “الأزمة أظهرت إلى أي حد يعد التعليم منفعة عامة عالمية”، داعية المجتمع الدولي إلى التعبئة.
وبحسب تقرير اليونسكو “65 بالمئة من حكومات البلدان المنخفضة الدخل خفضت التمويل المخصص للتعليم فيها، وذلك مقارنة بـ35 بالمئة من حكومات البلدان ذات الدخل المرتفع”.
كذلك يتوقّع التقرير “بلوغ معدلات خسائر التعلم أعلى مستوياتها في أمريكا اللاتينية والكاريبي، وفي آسيا الوسطى والجنوبية”.
وبحسب اليونسكو، لا تزال المدارس مغلقة في 30 بلداً بينها المكسيك والمجر والسعودية.
ويشير التقرير إلى ميل متزايد إلى اتّخاذ “تدابير كفيلة بالإبقاء على المدارس مفتوحة بشكل جزئي على الأقل” في بلدان على غرار الولايات المتحدة حيث ينظّم ذوو التلامذة احتجاجات منذ مطلع العام.
وبحسب اليونسكو، المدارس “مفتوحة بالكامل في قرابة نصف عدد بلدان العالم فقط (أي في 107 بلدان)، وتوجد معظم هذه البلدان في إفريقيا وآسيا وأوروبا”.