الحفاظ على صحّة العين

من المهم الحفاظ على صحة العيون والاعتناء بها، حيث إنّ ذلك ليس أمراً مُعقداً، ومن الخطوات البسيطة التي تساعد على الحفاظ على صحة العيون ما يلي:

زيارة الطبيب باستمرار:

حيث إنّه من الممكن الوقاية من حدوث العديد من أمراض واضطرابات العيون أو تصحيحها في حال اكتشافها مبكراً، كما أنّ القيام بزيارات منتظمة لطبيب العيون لا يساعد فحسب على ضمان التشخيص المبكر، ولكن يمكّن الأشخاص أيضاً من الحصول على الوصفات الطبية الحديثة للنظارات أو العدسات اللاصقة، إذ تقترح جمعية البصريات الأمريكية أن يتم فحص عيون الأطفال عند كلّ من الأعمار التالية: عمر ستة أشهر، وثلاث سنوات، وقبل الصف الأول، ثم كل عامين حتى يكملوا 18 عاماً، وأمّا الأشخاص الذين تقع أعمارهم ما بين 18-40 عام، فيجب عليهم إجراء فحص للعيون كل عامين إلى ثلاثة أعوام، أمّا الذين تتراوح أعمارهم بين 41-60 سنة فيجب عليهم الخضوع لفحص العيون كل عامين، كما يجب على البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً الخضوع لفحص العيون سنوياً، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال كان الشخص أكثر عرضة للإصابة بأمراض العيون من غيره، فإنّه يُنصح بمناقشة الطبيب عن عدد المرات التي يجب أن يتم فحص العين فيها، ويكون ذلك في بعض الحالات الخاصة، مثل: الإصابة بمرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو في حال وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض العيون، أو في حال الاستخدام اليومي للعدسات اللاصقة.

ارتداء النظارات الواقية:

تشكّل بعض الأعمال الرياضية والمنزلية خطراً على صحة العينين، وتجدر الإشارة إلى أنّه من الممكن تجنّب 90% من إصابات العين عند ارتداء النظارات الواقية المناسبة، ومن أجل تحقيق ذلك فإنّه يُنصح باستخدام النظارات المناسبة في حال: العمل باستخدام مواد كيميائية مثل: مواد التبييض، أو عند استخدام آلة معينة تتطاير منها الأشياء؛ مثل  جزازة العشب، أو عند لعب كرة المضرب.

التعرف على تاريخ العائلة الصحي:

حيث إنّه من المهم معرفة ما إذا تم تشخيص أي شخص من العائلة بمرض أو حالة تتعلق بالعيون، وذلك لأنّ العديد من الأمراض تُعتبر وراثية، وهذا سوف يساعد على تحديد ما إذا كان الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة بحالات العيون المرضية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.