أمراض تنتقل لك من حمامات السباحة.. منها الطفح الجلدى والإسهال

السباحة ليست فقط وسيلة للهروب من حرارة الصيف ولكنها أيضاً من التمارين الرياضية التى يمكن أن تحرق السعرات الحرارية وتقوى عضلاتك وتبقي قلبك يعمل بشكل جيد ولكن يجب عليك التأكد من أن الماء الذي ستغطس فيه نظيفاً، خاصة حمامات السباحة المملوء بالماء المضاف له الكلور، الذى يكون مملوء بالجراثيم، فى هذا التقرير نقدم 4 أمراض يمكن أن تنتقل لك من حمام السباحة.

-الطفح الجلدى
في حين أن الساونا وحمامات السباحة الساخنة هي أفضل علاجات لإزالة السموم بعد يوم مرهق، لكن هناك بعض الجراثيم الموجودة في حمامات السباحة الساخنة تميل إلى التفاعل مع بشرتك وتسبب طفح جلدي يُعرف أيضًا باسم “طفح الساونا” أو طفح حمام السباحة الساخن.

والجراثيم المسؤولة عن انتشار هذه العدوى هي البكتيريا Pseudomonas aeruginoa، ويمكن أن يظهر الطفح الجلدي وبثور مؤلمة، مع الحكة المليئة بالقيح، وتستغرق 5-10 أيام للشفاء.

-مرض أذن السباح
من الشائع أن تدخل المياه إلى تجويف الأذن والأنف، وعندما يعلق الماء في الممر أو قناة الأذن- مما يسمح للبكتيريا وبعض أنواع الفطريات بالنمو في الأماكن الرطبة.

وهذه الالتهابات البكتيرية، يمكن أن تزول من تلقاء نفسها، يمكن أن تسبب تورمًا سيئًا وألمًا وحكة فظيعة، كما أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال أكثر من البالغين.

ما يمكنك القيام به أيضًا هو تنظيف وتجفيف أذنيك بعد السباحة بمنشفة أو تشغيل مجفف الهواء.

– الإسهال
الإسهال ليس مجرد مشكلة في المعدة تحدث عندما تتناول شيئًا فاسداً، لكن عندما تذهب للسباحة في الماء، فإنك تعرض نفسك لخطر الإصابة بالإسهال، نفس الجراثيم التي تسبب الكوليرا والإسهال يمكن أن تلوث حمام السباحة وتعرقل صحتك، حتى ابتلاع كمية صغيرة من الماء فى حمام السباحة يكفي لإصابتك.

يمكن أن يصاب حمام السباحة أيضًا بالجراثيم المسببة للأمراض مثل E.coli و Shigella و cryptosporidium norovirus عندما يدخل شخص يعاني من الإسهال (حتى في الأسبوعين الأخيرين) في حمام السباحة، يمكن للجراثيم البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 5 أيام، هذا يمكن أن يصبح معديا ويستمر لمدة 2-3 أسابيع.

– مشاكل التنفس
بالنسبة لأولئك الذين يعانون من اضطرابات التنفس، فإن ضمان السلامة والنظافة في حمام السباحة أمر في غاية الأهمية، حتى إذا كان حمام السباحة ملوثًا بشكل معتدل ، فإن بعض الجراثيم مثل بكتيريا Legionella يمكن أن تصيب أو تتجمع في الزوايا والشقوق وحتى تتفكك جنبًا إلى جنب مع البخار أو الضباب ، مما قد يؤدي إلى مشاكل في التنفس.

يجب أن يكون الأشخاص الذين يبلغون من العمر 50 عامًا أو أكبر ، والأطفال الصغار والنساء الحوامل ، والذين يعانون من الالتهابات المزمنة وضعف المناعة ، حذرين للغاية حيال هذا الأمر لأن الأمراض الجرثومية هذه قد تتسبب في الوفاة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.