أسباب تفاوت الحدقتين

أسباب تفاوت الحدقتين

إنّ تفاوت الحدقتين هي الحالة التي تتمثّل بكون إحدى الحدقتين مختلفة في حجمها عن الحدقة الأخرى، فهما عادة بحجم متشابه، ومن الممكن أن يحدث تفاوت الحدقتين نتيجة للعديد من الأسباب، فقد يولد الشخص ولديه هذه المشكلة، أو قد يطوّرها لاحقًا في الحياة، ومن الممكن أن يلحظ وجودها الشخص بشكل مستمر أو بشكل متقطّع، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يُشخص مشكلة طبية أساسية بناء على هذه الحالة ، ومن الأسباب الشائعة لحدوث تفاوت الحدقتين استخدام القطرات العينية، وهذا التفاوت يكون غير ضارّ في هذه الحالة، كما أنّ عديد الأدوية التي يمكن أن تصل إلى العين -كالبخّاخات المستعملة من قبل مرضى الربو على سبيل المثال- يمكن أن تُغيّر من قطر الحدقة، ومن الأسباب الأخرى لحدوث هذه المشكلة أيضًا ما يأتي:
تمدّد الأوعية الدموية -أو ما يُعرف بأمّ الدم- في الدماغ. النزيف داخل الجمجمة والذي يمكن أن يحدث نتيجة للإصابة الرضية للرأس. أورام الدماغ أو الخراجات، كما هو الحال في الآفات الجسرية.
الضغط الزائد على إحدى العينين نتيجة للزرق -أو ارتفاع ضغط العين-.
ارتفاع الضغط ضمن القحف نتيجة لتورّم الدماغ أو النزيف ضمن الجمجمة أو الجلطة الدماغية الحادّة أو الأورام ضمن القحف.
التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ، كالتهاب السحايا أو التهاب الدماغ. صداع الشقيقة. الاختلاجات، ومن الممكن أن يبقى اختلاف حجم الحدقتين لفترة طويلة بعد انتهاء الاختلاج.
الأورام أو الكتل أو العقد اللمفية أعلى الصدر، أو العقد اللمفية المسبّبة للضغط على الأعصاب، حيث يمكنها أن تتسبّب بمتلازمة هورنر، و التي تحتوي على عدّة أعراض تتمثّل بنقص التعرّق وصغر قطر الحدقة وتدلّي الجفن في جهة المنطقة المتأثرة.
شلل العصب المحرّك للعين نتيجة لمرض السكري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.