أسباب الطفح الجلدي ..

إن أسباب الطفح الجلدي عديدة جدًا، وقد تشمل الأمراض الداخلية وأمراض الجلد المختلفة، ومن الأعراض الشائعة التي تستدعي رؤية الطبيب هي الحكّة كما تمّ التنويه لذلك في الأعراض، وهذه أبرز أسباب الطفح الجلدي:

  • جفاف الجلد والتخدّشات التي تحدث بفعل اضطرابات مناعية أو بسبب ظروف بيئية معينة.
  • الحساسية اتجاه الطعام، حيث تُعتبَر هذه الحالة من الحالات الطبية الطارئة، وتتمثّل في حدوث رد فعل مناعي من الجسم تجاه أطعمة أو مشروبات معينة، وتتراوح أعراضها بين الخفيفة والحادة، وقد تشمل العطاس وحكة العين والتورّمات الجلدية والتشنجات في المعدية والغثيان والتقيؤ والصعوبة في التنفس، ومن الأطعمة التي تُسبّب هذه الحساسية حليب البقر والبيض والفول السوداني والأسماك والمحار والجوز والقمح وفول الصويا.
  • الأمراض الكلوية في مراحلها الأخيرة، حيث إنّه من المعروف أنّ الأمراض الكلوية هي أحد أمراض المناعة الذاتية والتي تشمل أعراضها التأثير على كافة أعضاء الجسم بما فيها الجلد، حيث يظهر -في المراحل الأخيرة والمتقدمة من المشاكل الكلوية- طفح جلدي يكون على شكل فراشة تظهر على الخدّ والأنف.
  • التعرّض المباشر والمستمر لأشعة الشمس.
  • الأسباب الطفيلية والتي تتمثّل في وضع الحشرات بيوضها في طيّات الجلد وخصوصًا في مناطق الإبطين والأرداف وتحت الأثداء وبين أصابع القدمين، وتتمثّل الأعراض في الحكة والحرقان والطفح الأحمر التي يترافق مع مظهر رطب وليّن وظهور بثور عديدة والتي من الممكن أن تكون حاضنة لالتهابات بكتيرية أخرى.
  • انسداد القناة الصفراوية، والتي تُعتبر من الحالات الطارئة أيضًا والتي تحتاج لعناية سريعة، وتتمثّل هذه الحالة بتكوّن حصى في المرارة أو إصابات في الكبد أو ظهور أورام في الكبد أو خرّاجات، وقد ينتج عن ذلك أيضًا اصفرار في الجلد والعينين وحكّة شديدة بالترافق مع براز فاتح اللون وبول داكن اللون.
  • التليف الكبدي، والذي يترافق مع الإسهال وانخفاض الشهية وفقدان الوزن وتورّم البطن واصفرار الجلد.
  • حساسية اتجاه نباتات تُسمَّى Ragweed والتي تترافق مع إدماع عينيّ والتهاب في الحلق وسيلان الأنف والعطاس وضغط في الجيوب الأنفية.
  • ردّات الفعل التحسسية عندما يتفاعل نظام المناعة في الجسم مع المواد المثيرة للحساسية.
  • لدغات البراغيث والتهاب الجلد التماسي والقشعريرة والأكزيما التحسسية والالتهابات الفطرية التي تحدث في أقدام الرياضيين والقمل والحصف ولدغات العقارب أو الأفاعي والقوباء والجرب والحصبة والصدفية وجدري الماء والدبوسية واللبلاب السام والتعرّض للبلّوط السام وغيرها الكثير.

أمّا فيما يتعلّق بالأسباب المباشرة للحكّة الجلدية، فتترافق مع الالتهابات الجلدية المختلفة كما تمّ التنويه لذلك آنفًا، بالإضافة إلى الصدفية والأكزيما وغيرها، لكن يجدر التنويه إلى أنّ الأمراض الداخلية قد يكون لها عَرض “على شكل حكّة شديدة” من مثيلات تليف الكبد وفقر الدم وسرطان الدم وأمراض الغدة الدرقية وسرطان الغدد اللمفاوية والفشل الكلوي واضطرابات الجهاز العصبي وداء السكري والتصلّب المتعدد والحزام الناري.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.